الرئيسية / ثقافة وفنون / في عيد الحب هيفاء وحيدة وورد ساهية وباميلا تواعد نفسها!

في عيد الحب هيفاء وحيدة وورد ساهية وباميلا تواعد نفسها!

بغداد ( المستقلة)..المؤكد أنّ عيد الحبّ سيكون مختلفاً من شخص إلى آخر بحسب اهتماماته وطريقة تفكيره، لكن كيف سيمضي النجوم العازبون هذا المساء؟ للعام الثاني على التوالي، تمضي هيفا وهبي هذه الليلة وحيدة. بعد طلاقها من رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة عام 2012، بدأت حياة النجمة اللبنانية تتبدّل، وأعلنت في أكثر من إطلالة إعلامية أنها لن «تقدّم أي تضحيات مجدداً من أجل الرجال».

في تصريح لـ«الأخبار» اللبنانية ، تلفت نجمة «دكان شحاتة» إلى أنّها متفرّغة حالياً لتصوير مسلسلها الجديد «كلام على ورق» تحت إدارة المخرج محمد سامي، مشيرة إلى أنّها لن تقيم أيّ حفلات في عيد العشاق، بسبب انشغالها بعملها الدرامي الذي سيعرض في رمضان 2014.

وتضيف: «أمرّ بفترة سعادة لا توصف بسبب أعمالي الفنية المزدحمة. أنا متفائلة بالسنة الحالية، لأنها تحمل الكثير من النشاطات الفنية التي تبشّر بالإيجابية». ليست هيفا وحدها من تعيش حياة العزوبية بإيجابية. مقدّمة نشرات الأخبار في قناة mtv جيسيكا عازار تشهد الحالة نفسها. وتشير الإعلامية إلى أنها لن تحتفل الليلة بعيد العشاق؛ فبرأيها، «تلك المناسبة صارت تجارية اليوم بسبب المبالغة بالهدايا التي تُقدَّم. بالنسبة إليّ، تكفيني باقة ورود حمراء فقط.

لست متطلبة أبداً، والذي يعيش الحبّ، لن يهتمّ بالهدايا أبداً».

وتضيف: «هذه الليلة لن أحتفل مع أحد، ولن أشتري هدية، فلا مشاريع زواج قريبة أو ارتباطاً جدّياً. سأقدّم مساءً نشرة الأخبار المسائية إلى جانب زميلي فادي شهوان، وهكذا سأعايد الجميع على طريقتي الخاصة».

من جانبه، يحيي المغني جوزف عطية سهرة عيد العشاق في الأردن إلى جانب زميله حاتم العراقي. وعن تحضيراته للعيد، يقول عطية: «مش معيّد هيدي السنة أبداً». ويلفت نجم «ستار أكاديمي» (2005) إلى أنه كان يحتفل سابقاً بتلك المناسبة ويشتري الهدايا لحبيبته، لكن حالياً «القلب فارغ».

عند سؤال الممثلة باميلا الكك عن مشاريعها هذا المساء، تسكت وتجيب بصوت خافت: «للأسف، الليلة سأسهر مع حالي. أنا سأكون فالنتاين مع نفسي». وتضيف: «ليس بالضرورة أن نحتفل بهذا العيد. إنّ من يعيش حالة الحبّ، سيحتفل يومياً إلى جانب الطرف الآخر».

تؤمن الكك بأنها قد تجد الحبّ مصادفة، «لا أضع خططاً لإيجاد شريك حياتي أو حتى للزواج، بل أترك الأمور لعفويتها، وقد أتعثّر بنصفي الآخر فجأة من دون سابق إنذار». تقول الممثلة: «إنّ عملي في الفنّ وانشغالاتي التي لا تنتهي ووقتي الضيّق، لن تقف في وجه حياتي الشخصية وسعادتي، بل سأجيّر عملي ليكون حافزاً للعيش بفرح».

بدوره، يضحك الممثل جورج خباز طويلاً عندما نسأله عن مشاريعه اليوم، ويقول: «اليوم نهار عادي. لو كنت في علاقة حبّ، لفضّلتُ الذهاب مع حبيبتي إلى عشاء متواضع، لكن هذا المساء سأكون وحدي». ويشرح قائلاً: «الجميل في عيد العشاق أنه مناسبة سنوية تدخل الفرح إلى قلوب العشاق.

أنا متفائل في حياتي، ولكن أتمنّى أن أحتفل بعيد الحبّ سنوياً مع شخص يكمل معي حياتي». أما عند الممثلة ورد الخال، فقد كان وضع العيد مختلفاً. تقول: «لم أكن أعلم أيّ يوم يصادف ذلك العيد؛ فقد ظننت أنه بالأمس، لكني كنت مخطئة». وتضحك قائلة: «هذا دليل على مدى فشلي في الفالنتاين. خلال حياتي احتفلت مرتين بذلك العيد. واليوم سيكون يوم عمل عادي وأواصل مشاهدي أمام الكاميرا».

تحوّل ورد كلامها إلى مشهد كوميدي: «أنا مغرمة بكاميرو (اختصار كاميرا)، وهو حبيبي الذي لن أتخلى عنه أبداً». على عكس باقي النجوم، ترفض الإعلامية داليا أحمد الحديث عن عيد العشاق؛ فبرأيها «الوضع العام لا يسمح لنا بالحديث عن تلك المناسبة. وضعي النفسي متأزم، ولا مجال للحديث عن اليوم».

إذاً، تلك عيّنة من آراء المشاهير والإعلاميين الذين لم يستسلموا ربما للـ«إرهاب» الذي تفرضه هذه المناسبة لناحية الاحتفال بالفالنتاين مع الحبيب. بعضهم قرّر أنّ السعادة تبدأ من الداخل قبل أن يأتي النصف الآخر ليزيدها حلاوةً. وريثما تأتي «الساعة»، غنّوا أيها العازبون مع عبد الوهاب «أحبّ عيشة الحرية»!

اترك تعليقاً