في الذكرى 25 لاعلان بيجن ..الدول العربية تؤكد التزامها بتمكين المرأة

المستقلة..  يصادف عام 2020 الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لاعتماد إعلان ومنهاج عمل بيجين (1995)، والذي لا يزال يمثل خارطة الطريق الأكثر تقدمية وشمولية للنهوض بحقوق المرأة على الصعيد العالمي، ويمثل هذا العام أيضًا علامة فارقة حيث إنه يمثل مرور خمس سنوات على إعلان أهداف التنمية المستدامة (SDGs) تأكيدًا على اعتبار المساواة بين الجنسين شرط مسبق لتحقيق التنمية المستدامة للجميع بحلول عام 2030.

للاحتفال بهذا الإنجاز الهام، ستجتمع قيادات العالم، بمن فيهم 17 ممثلًا وممثلة عن الحكومات من الدول العربية، في الأول من تشرين الأول/أكتوبر، في إطار الدورة 75 للجمعية العامة للأمم المتحدة (UNGA 75)، وهذا يعد أكبر اجتماع حكومي دولي يقام سنويًا، لتقديم الإجراءات والالتزامات الملموسة لتسريع تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات بحلول عام 2030، بما في ذلك دعم دور منظمات المجتمع المدني والشابات والشباب.

تشمل قائمة ممثلي وممثلات الحكومات رؤساء الوزراء ووزراء الخارجية ورؤساء الآليات النسائية من الجزائر ،والبحرين، ومصر، والعراق، والأردن، والكويت، ولبنان، وليبيا، والمغرب، وعُمان، وفلسطين، وقطر، والمملكة العربية السعودية، والسودان، وسوريا، اضاافة الى تونس ومن المتوقع أن تنضم دولة الإمارات العربية المتحدة إلى هذا الحدث رفيع المستوى.

وفي هذا الصدد، يمثل الاجتماع رفيع المستوى تتويجًا لعملية مراجعة شاملة وطنية وإقليمية وعالمية بدأت في عام 2019 وامتدت لأكثر من عام. في الدول العربية، توجت عملية المراجعة الإقليمية بالمؤتمر رفيع المستوى للدول العربية حول مراجعة بيجين+25 الذي استضافته عمان، الأردن، والذي استعرض تنفيذ منهاج عمل بيجين في المنطقة واُعتمد في فعالياته “الإعلان العربي بشأن التقدم المحرز في تنفيذ إعلان ومنهاج عمل بيجين بعد 25 عامًا”.

وتحت شعار “التعجيل بتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين جميع النساء والفتيات”، سيضم الاجتماع رفيع المستوى ، على سبيل المثال لا الحصر، رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، فولكان بوزكير، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، المديرات التنفيذيات لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، فومزيلي ملامبو-نكوكا، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ناتاليا كانيم، ثلاثة من قيادات حقوق المرأة، ونصيرة رفيعة المستوى للمساواة بين الجنسين، وممثلة من المجتمع المدني وقائدة شابة، تليها تدخلات الدول الأعضاء.

ويعقد الاجتماع رفيع المستوى في إطار حملة ومنتدى جيل المساواة، الذي كان من المقرر عقده في مكسيكو سيتي وباريس في عام 2020، وتم تأجيله الآن إلى العام المقبل وتكييفه للاستجابة إلى الظروف الحالية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.