فيديو .. ظهور رجل يدعي أنه المهدى المنتظر على الهواء مباشرة

زعم رجل انطاكى يدعى ” محمد ” أنه المهدى المنتظر ويملك الدليل ، ومستعد لمواجهة الجميع ، وقال أنه سيسلم نفسه للمنظمة الإسلامية العالمية ، مؤكدًا أنه يقسم بالله أنه غير كاذب ومستعد بالدلائل والبراهين .

وقال الرجل أثناء اتصاله من تركيا بمقدم أحد البرنامج على الهواء مباشرة فى قناة ” الحوار “، أنه يطالب المنظمة الإسلامية العالمية بمقابلته ، لمناقشته وعنده البشرى لجميع المسلمين .

جدير بالذكر أن وكالة الأنباء الإيرانية ” فارس ” قد نشرت صورة لرجل طويل القامة يخفي وجهه ويرتدي شماغا، وزعمت أنه هو المهدي المنتظر الذي أعلنت إيران قبل أيام عن ظهوره، ووعدت الوكالة ببث خطابه صوتاً وصورة لاحقاً ، وبعد ذلك نفت الوكالة الخبر ، وقالت أن الصور ليس لها علاقة بالمهدى.

لمشاهدة الفديو الرجاء اضغط على الرابط الاتي :

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=fXnVYBriNcU

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابراهيم يقول

    المهدي / الى شيعة آل البيت الأطهار .نعيد قول ماقلناه في حقيقة المهدي : المهدي من المغرب ، إسم أمه مليكة وإسم والده ادريس يخرج من قرية يقال لها ” كرءة ” أو ” كرعة ” -karia – . وأن الذي صلى على الإمام الحسن العسكري هو نبي الله عيسى بن مريم عليهما السلام . وأصبح الشيعة على قنواتهم يرددون قولا جديداً وهو الظهور المستمر للمهدي ولكن الناس لاتعرفه بشخصه وهذا يعني أن المهدي له خيال وإنسان طبيعي وبالتالي يحتاج الى وثائق لإثبات هويته ونسبه ومحل سكناه [ خصوصاً في عصرنا ، عصر الوثائق ] وهذا يهدم كل الفكر الشيعي حول غيبة الإمام ويخالف إشارات السفراء ” لاخيال له ” وعليه نقول لن يخرج الشيعة من تناقضاتهم الصارخة والواضحة إلا بالرجوع الى المسكوت عنه في تراثهم وهو : “المغرب ” وظهور الشمس من مغربها وهي كناية على المهدي المنتظر / المخلص .مع التنبيه على أنه لا أحد عاش أو يعيش خارج عصره أو زمانه سواء العبد الصالح / الخضر ، او غيره من ولد آدم . يقول فيها الخالق سبحانه وتعالي “ومن نعمره ننكسه في الخلق أفلا يعقلون” وقوله تعالى :”وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ ثُمَّ يَتَوَفَّاكُمْ ۚ وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَىٰ أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْ لَا يَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَيْئًا ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ قَدِيرٌ” والله لايستثني أحداً نبياً أو رسولا أو وصياً أو ولياً أو … ولا استثناء إلا في نزول عيسى ابن مريم عليهما السلام . ولولا الأحاديث النبوية الواضحة ما أمنا بذلك ولا اعتقدناه . هو الاستثناء الوحيد الأوحد . ولا غير.

اترك رد