فيديو.. “جريمة الزرقاء” تتصدر الدول العربية.. والضحية يروى ماحدث له

المستقلة/ منى شعلان/ انشغل الرأي العام الأردني ، خلال الساعات الماضية بجريمة بشعة وقعت في مدينة الزرقاء ، لفتى يدعى صالح ، بالغ من العمر 16 عاماً ، تم اختطافه وبتر يديه وفقئ احد عينيه، من قبل مجموعة من الأشخاص على خلفية الانتقام لجريمة قتل سابقة على يد والده.

وتصدر هاشتاغ باسم جريمة الزرقاء ، موقع التدوينات القصيرة تويتر ، ليس فى الأردن فحسب ، بل فى عدة دول عربية ، مطالبين النشطاء بتوقيع أشد العقوبة على مرتكبى الجريمة ، وتداول النشطاء مقطع فيديو للفتى عقب الجريمة، قبل أن تصدر السلطات الأردنية قراراً عاجلاً بمنع تداول المقطع لبشاعته.

وروى الفتى صالح تفاصيل ماحدث له باكيا، عبر قناة رؤيا الإخبارية ، مشيرا إلى إنه كان ذاهبا لشراء الخبز، ورأى أحد الأشخاص من العصابة وقام بالهرب منه، ورأى باص نقل صغير وطلب منه أن يوصله لمنطقة معينة، حيث تبين لاحقا أن سائق الباص كان من العصابة التي خطفته.

وتابع صالح ، أن السائق قال له : “إذا بتفتح ثمك بطعنك في المفك”، وقام بتحميل شخص آخر في الباص وبدأ يضربه بـ “جنط السيارة”، وقاموا بنقله إلى أحد المنازل وفعلوا جريمتهم البشعة.

وأضاف : “حط أيدي على الطاولة وضربني في البلطة عدة ضربات، وقاموا بفقأ عيونه بادخال “موس” داخل عيني ومن ثم ادخال أصابعه في عيني”.

وأكد صالح أنهم قاموا بالتحرش به والإعتداء عليه ، وهو يردد قائلاً : “الله أكبر الله أكبر… يارب اجعلها بردا وسلاما علي”.

وذكر أن عدد الأشخاص الذين قاموا بخطفه 12 أشخاص (7 داخل الباص 5 في مركبة صغيرة) كانت خلفهم.

كما طالبت والدة فتى الزرقاء ، بتوقيع أقصى العقوبة على الجناة قائلة ، فى لقاء تليفزيونى لها ، عبر قناة المملكة الإردنية ، أن ابنها كاد أن يفقد حياته ، متسائلة ماذنبه فى الحياة حتى يفعلون به ذلك”.

وقد أجريت لفتى الزرقاء ، عدة عمليات جراحية في مستشفى الزرقاء الحكومي، وتم نقله صباح اليوم إلى المدينة الطبية بناء على توجيهات جلالة الملك لاستكمال علاجه.

وجاءت تعليقات النشطاء على النحو التالي:” هذان المجرمان اللذان ارتكبا جريمة الزرقاء ببتر يدي شاب ١٦ عاما وفقىء عينه امثال هؤلا القذارات يسرحون ويمرحون في مجتمعاتنا وامثال الشباب ،الطاهر ابناء المساجد من تربوا في دور الاخوان المسلمين إما في السجون او ماردون ليل نهار ، اللهم إنتقم من حكومات الظلم والفساد.

وكتب أخر :”قلوب الشعب الاردني تحترق على ما جرى في الجريمة البشعه ولكن بمتابعة من جلالة الملك شخصيا للقضيه وبوجود قضاء اردني عادل ما رح يضيع حقك يا صالح “.

وأعلنت الشرطة بعد جهود مكثفة إلى قيامها باعتقال المتهم الرئيسي في “جريمة الزرقاء”، وأضافت الشرطة التي لم تكشف عن اسم المتهم أو بياناته، بأنه قبل ارتكاب المتهم حادثة الزرقاء، ارتكب الرجل 172 سابقة إجرامية.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.