وفيات كورونا بأميركا تفوق 2000.. نيويورك الأكثر وجعاً

( المستقلة)…. تجاوز عدد الوفيّات جرّاء فيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتحدة الألفين، بينما ارتفع عدد الإصابات إلى أكثر من 120 ألفًا، استنادا إلى أحدث إحصاء من جامعة جونز هوبكنز، مساء السبت

وسجّلت الولايات المتحدة 121,117 إصابة مؤكّدة بالفيروس. أمّا عدد الوفيّات على أراضيها الذي بلغ 2,010، فقد تضاعف منذ الأربعاء.

غير أنّ أعداد الوفيات هذه تبقى أقلّ بكثير مقارنة بتلك المسجلة في إيطاليا (أكثر من 10 آلاف) وفي إسبانيا (نحو 6 آلاف).

وولاية نيويورك هي الأكثر تضررا من فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة وقد سجّلت 52,318 إصابة و728 حالة وفاة.

كورونا من أميركاكورونا من أميركا

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أعلن في وقت سابق السبت، أنه يدرس فرض حجر صحي يشمل مدينة نيويورك وولايتي نيوجرسي وكونيكتيكيت لمواجهة فيروس كورونا المستجد. وذكر أنه غير متأكد مما إذا كان سيتم إعادة فتح الولايات المتحدة أمام حركة النشاط التجاري بحلول الـ 12 أبريل/نيسان بعد إجراءات الإغلاق التي اتخذت في مدن أميركية رئيسية.

وعندما سئل عما إذا كان يعتقد أن الولايات المتحدة ستفتح بحلول عيد القيامة، قال في البيت الأبيض، السبت: “سنرى ما سيحدث”.

 

إلى ذلك، أكد في كلمة ألقاها عند انطلاق “المستشفى العائم” أن هذه الأزمة ستؤثر على “أمتنا وعائلاتنا، ولكن هناك عزيمة لتجاوزها، مضيفا “سنقوم بإجراءات اقتصادية ومساعدات لتجاوز تداعياتها”.

كما قال الرئيس الأميركي في كلمته: “سيكون هناك فائض في أجهزة التنفس قريبا، وسنساعد الدول الأخرى، وأميركا ستحصل على أضعاف ما تحتاج إليه، وستساعد دولا أخرى لمواجهة كورونا، مشيرا إلى أن بلاده ستكثف صناعة الأجهزة والأدوات التي تمكن المرضى من مواجهة هذا الوباء.”

وفي وقت سابق، أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس ترمب وقع، أمرا تنفيذيا يفوض وزيري الأمن الداخلي والدفاع لاستدعاء جنود الاحتياط في الجيش وخفر السواحل للخدمة، وذلك في خطوة تهدف إلى مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ترمب، مساء الجمعة، في المؤتمر الصحافي اليومي له من البيت الأبيض، والذي أشار فيه إلى القيام ببناء شراكة مع القطاع الخاص لمواجهة الوباء القاتل. وأضاف ترمب أن إدارته لن تتردد في استخدام كامل الصلاحيات الفيدرالية لمواجهة أزمة الفيروس.

من أميركامن أميركا

وبموجب القرار، تم تفويض الوزيرين بإصدار أمر استدعاء لجنود الاحتياط من الجيش والبحرية وسلاح الجو وخفر السواحل للخدمة لمدة تصل إلى سنتين “بعدد لا يتجاوز مليون فرد في الخدمة في أي وقت”.

وتزامن ذلك مع موافقة مجلس النواب الأميركي على حزمة قيمتها 2.2 تريليون دولار – الأضخم في تاريخ الولايات المتحدة – لمساعدة الأفراد والشركات في مواجهة التباطؤ الاقتصادي الناتج عن تفشي فيروس كورونا، وسارع الرئيس دونالد ترمب إلى توقيعها كي تصبح قانونا ساريا.( النهاية)

التعليقات مغلقة.