الرئيسية / تنبيهات / ‘فقدت جسمي’ يفوز بجائزة أسبوع النقاد في كان

‘فقدت جسمي’ يفوز بجائزة أسبوع النقاد في كان

وحصل هذا الفيلم وهو رواية فرنسية هزلية شارك في تأليفها غيوم لوران الذي رشح لجائزة أوسكار عن فيلم “أميلي”، الأربعاء على أبرز جائزة في “أسبوع النقاد” وهي واحدة من المسابقات الرئيسية الثلاث في مهرجان كان.
ويصور فيلم جيريمي كلابان الذي أعتبره النقاد أنه فريد للغاية واستثنائي، يدا مقطوعة تحاول إيجاد طريق العودة إلى صاحبها.
والفائزان الآخران في هذه المسابقة هما “فيفاريوم” للوركان فينيغان وهو فيلم يروي قصة سريالية إيرلندية من بطولة جيسي آيزنبرغ وإيموجين بوتس، والممثل الإيسلندي إنغفار سيغوردسون عن مشاركته في “إيه وايت، وايت داي”.
وتضمنت لجنة التحكيم “اسبوع النقاد” التي ترأسها المخرج الكولومبي سيرو غويرا، الممثلة الفرنسية البريطانية أميرة كازار والمنتجة الدنماركية الفرنسية ماريان سلوت والناقدة السينمائية البلجيكية الكونغولية دجيا مامبو والمخرج الإيطالي الأميركي جوناس كاربينيانو.

أما “السعفة الذهبية” وهي أبرز جائزة في مهرجان كان فستمنح السبت.
ومنح مهرجان كان سعفة ذهبية فخرية إلى الممثل الان ديلون رغم وجود عريضة واحتجاجات من جمعيات نسائية تعارض هذا التكريم.
وكان الممثل الفرنسي الشهير شارك سبع مرات في المسابقة الرسمية لمهرجان كان من دون أن يكافأ حتى الان.
ويتسلم نجم السينما الفرنسية في الستينات والسبعينات هذه السعفة عن مجمل مسيرته من ابنته أنوشكا.
وتبدو هذه المكأفاة المتأخرة مستحقة لديلون الذي عمل مع مخرجين كبار من أمثال فيسكونتي وميلفيل وانطونيوني إلا أنها أثارت جدلا حتى قبل انطلاق المهرجان.
فقد أخذت ناشطات نسويات على الممثل أنه “عنصري ومعادي للنساء وللمثليين” بحسب ما قالت الجمعية الأميركية “ويمن أند هوليوود” مستندة إلى تصريحات أدلى بها في السابق. وقد نالت العريضة التي تطالب المهرجان “بعدم تكريمه” أكثر من 25 ألف توقيع.
وقال الممثل (83 عاما) في تصريح لصحيفة “لو جورنال دو ديمانش” إن منتقديه “اختلقوا هذه التصريحات”.
وأضاف “انا لست ضد زواج المثليين لا أهتم لذلك. الناس أحرار بما يفعلون. لكني ضد أن يتبنى شخصان من الجنس نفسه الأطفال. لقد قلت إني صفعت زوجتي؟ نعم. لكن كان ينبغي أن أضيف إني صُفعت أكثر مما صَفعت. ولم أتحرش أو أضايق أمراة في حياتي

 

اترك تعليقاً