فضيحة جنسية جديدة تتربص ببيل كلينتون

يتوقع أن يثير الفيلم الوثائقي الذي تعتزم شبكة ”نتفليكس“ الأمريكية عرضه حول الملياردير المنتحر، جيفري إبستاين، فضائح جديدة لبعض الشخصيات العالمية، من بينها الرئيس الأسبق، بيل كلينتون.

ويتضمن الفيلم الوثائقي ”جيفري إبستاين: الفاحش الثراء“( Jeffrey Epstein: Filthy Rich)، شهادات لمجموعة من ضحاياه المفترضين، من بينهم ”فيرجينيا روبرتس جيفري“، التي تتهم أيضًا الأمير أندرو باستغلالها جنسيًا عندما كانت قاصرًا.

 

وتؤكد ”فيرجينيا“ في شهادتها أنها رأت ”بيل كلينتون على جزيرة سان جيمس، التي كان يملكها إبستاين في البحر الكاريبي، وأنه كان يتنزه في الظلام ومعه فتاتان جميلتان تمسكان ذراعيه“، بحسب ما أوردته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

 

ومعروف أن تلك الجزيرة سيئة السمعة، لأنها شهدت الكثير من الاعتداءات الجنسية على قاصرات بحسب الشهادات الواردة في القضية.

 

وقال أنجيل أورينا، الناطق الرسمي باسم بيل كلينتون، الذي سبق أن نفى ما جاء في الشهادة عندما تداولتها وسائل الإعلام:“كانت كذبة عندما قيلت في المرة الأولى، وما تزال غير صحيحة اليوم“.

التعليقات مغلقة.