(المستقلة)…  قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إن الوضع في البلاد تحت السيطرة إلى حد كبير مضيفا أن محاولة الانقلاب على الحكومة قام بها متمردون من أتباع رجل الدين فتح الله غولن المقيم بالولايات المتحدة.

و قال مسؤول تركي إن طائرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حطت في اسطنبول.

وفي إطار منفصل أفادت قناة (إن.تي.في) التلفزيونية بمقتل شخصين في اشتباكات بالمدينة في وقت سابق اليوم.

وأعلن يلدريم أيضا في حديث لمحطة (إن.تي.في) التلفزيونية فرض حظر طيران في سماء العاصمة أنقرة.

وقدم رئيس الحكومة التركية الشكر للمواطنين والأحزاب، في إشارة غلى فشل الانقلاب.

وقال شاهد من رويترز إن نحو 30 جنديا تركيا ضمن فصيل يحاول تنفيذ انقلاب عسكري سلموا أسلحتهم بعدما طوقتهم قوات شرطة مسلحة في ميدان تقسيم بوسط اسطنبول.

وسلم الجنود بنادقهم ونقلوا في مركبات تابعة للشرطة بينما حلقت طائرة مقاتلة على مستوى منخفض مسببة دوي هز المباني المحيطة وحطم بعض نوافذها.

ونفت حركة مقربة من غولن مقرها الولايات المتحدة أي علاقة لها بالأمر.

وأفادت وكالة الأناضول الرسمية بأن رئيس هيئة الأركان يستأنف عمله على رأس القيادة العسكرية التركية.

وعاودت محطة تي.آر.تي التلفزيونية الحكومية التركية البث بعد الانقطاع لعدة ساعات.

وقال مستشار العلاقات العامة بجهاز الاستخبارات التركية إن الحياة بدأت تعود لطبيعتها، مؤكدا أن رئيس هيئة الأركان العامة عاد إلى مباشرة عمله عقب احتجازه.

من جهته، طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة بعودة سريعة وسلمية للمدنيين إلى الحكومة في تركيا التي تشهد محاولة انقلاب يبدو أنها على وشك الفشل.

وصرح بان في بيان “من غير المقبول تدخل العسكريين في شؤون أي دولة”.