فاو تنظم ندوة عن التقانات الحيوية الزراعية في خدمة مزارعي الأسرة

(المستقلة).. يجتمع أكثر من 400 من العلماء وممثلي الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية وجمعيات المزارعين والتعاونيات، للمشاركة في ندوة دولية تستضيفها منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) حول “دور التكنولوجيا الحيوية الزراعية في النظم الغذائية والتغذية المستدامة “، في 15-17 فبراير/شباط 2016.

ويستشرف هذا المؤتمر العلمي، كيف يمكن للتقانات الحيوية الزراعية أن تُفيد مزارعي الأسرة مباشرة، ممن يحتاجون إلى تحسين نظم التغذية والغذاء لا سيما لدى البلدان النامية، وفي وقت يواجهون فيه تحديات متزايدة بسبب الفقر وتغير المناخ، والنمو السكاني.

وقبيل الندوة، وجهت “فاو” دعوة عامة في جميع أنحاء العالم لاستقطاب الاهتمام وضمان أوسع نطاق ممكن من المشاركين؛ علماً بأن جميع الأطراف الفاعلة غير الحكومية مُنحت مساحة على قدم مساواة للمشاركة، وحرية التدخل وفقاً لمصالحها.

وقالت الخبيرة مارسيلا فياريال، مدير مكتب “فاو” للشراكات والدعوة وبناء القدرات، أن “الندوة منتدى مفتوح ومحايد حيث يمكن لأي طرف أن يشارك فيها للتعرف على كيف يمكن لنتائج المعارف والابتكارات أن توضع في أيدي المزارعين الأسريين والمنتجين والمستهلكين، خصوصاً في البلدان النامية”.

وتركز الندوة أساساً على جملة واسعة من التقنيات الحيوية القادرة على رفع مستويات الغلة، وتعزيز التغذية، وزيادة إنتاجية المحاصيل والماشية والأسماك والأشجار التي تعتمد عليها النظم الغذائية للمزارعين الأسريين وسبل معيشتهم. ويشارك في الندوة أيضاً شريحة وزارية رفيعة المستوى بتاريخ في 16 فبراير/ شباط.

وفي حين تتضمن الندوة نقاشاً حول الكائنات المحورة وراثياً، إلا أن ذلك ليس محورها الرئيسي.

وذكر الخبير رودريغو كاستانيدا، رئيس وحدة “فاو” للشراكات، أن “الدعوة وجِّهت إلى جميع القطاعات الزراعية في مختلف أنحاء العالم للمشاركة في الندوة، لكي نضمن أن تُسمع جميع وجهات النظر حول هذا الموضوع. وأعتقد أن لدينا قاعدة صلبة وتمثيلاً شاملاً من مختلف المشاركين لبناء هذا النقاش، على اعتبار أن (فاو) هي منتدى محايد ويساعد على تحديد المنافع والمخاطر المرتبطة بالتكنولوجيا الحيوية الزراعية”.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد