الرئيسية / اقتصادية / فاو تدعو الاكاديميين للمشاركة في بحوث السياسات والشمول الاجتماعي

فاو تدعو الاكاديميين للمشاركة في بحوث السياسات والشمول الاجتماعي

 بغداد ( إيبا
).. ناشد المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة FAO الأكاديميين المشاركة
مباشرة في البحوث الضرورية وذات الأبعاد السياسية في مواجهة الفقر الريفي وفي خدمة
أنشطة الزراعة وإنتاج الغذاء لا سيما قطاع صغار المنتجين والمزارعين، متحدثاً
اليوم في العاصمة البرتغالية لشبونة أمام المجمع العالمي للعلوم الاجتماعية
الريفية.

 وصرح غرازيانو
دا سيلفا قائلاً، إن أحد التحديات العظمى التي نقف بصددها اليوم يكمن في
استخدام المعرفة الأكاديمية للإحاطة بظروف حياة السكان الريفيين في جميع أنحاء
العالم والنهوض بها. وأوضح أن إنجاز ذلك إنما يقتضي إطالة أمد النظر
إلى ما وراء جدران الجامعات.

 وعقب حديثه
بالتفصل عن الدور الذي تعتبره المنـظمة فاو أكثر القضايا إلحاحاً في
المعركة ضدّ الجوع والتخلف الريفي – من انعدام الأمن الغذائي، وقصور المغذيات،
وعدم مأمونية المواد الغذائية، إلى المنافسة غير المنصفة بين صغار المنتجين وكبار
المنتجين التجاريين للغذاء – توجه المدير العام للمنظمة فاو، بوصفه
أكاديمياً ومؤلفاً للدراسات شخصياً في السابق، إلى الأكاديميين ملتمساً منهم
النهوض بدورهم.

 

وأفرد غرازيانو
دا سيلفا الاستثمارات الكبرى في الزراعة أو الاستحواز على الأراضي
كمجال مهم سياسياً بوسع الجامعات أن تجري بحوثها بصدده في المبادئ التي تحكم
الاستثمار الزراعي المسؤول. وقال أن مثل هذه البحوث يمكن أن تصبح جزءاً من عمل
لجنة الأمن الغذائي العالمي، باعتبارها المنتدى العالمي القيادي للنقاش حول قضايا
أمن الغذاء في العالم.

 

وأضاف أن كيفية
دمج مزارعي النطاق المحدود في سلسلة الإنتاج الزراعي والغذائي لا بد أن تصبح
موضعاً آخر للاهتمام الأكاديمي، مضيفا أن ثمة تركيز متزايد على سلسلة
الإنتاج الزراعي والغذائي، ولذلك تأثير يستحس خاصةً على مزارعي النطاق
المحدود.

 

وذكر المدير
العام للمنظمة فاو أن الأكاديميين ملزمون بالنظر في قضية حوكمة قطاع
الزراعة والغذاء، على المستويات العالمية والمحليّة، وبحث كيفية إنجاز التوزيع العادل
للمنافع.

 

وأكد أن ذلك
ضرورة، إذا كان لنا أن نأمل في أن يتناول مزيد من الناس حمية صحّية، ومستندة
إلى الأطعمة الطازجة، فلا بد أن نخفّض تكاليف الخزن والنقل، وأيضاً الفاقد
والخسائر من الغذاء.

 

وأعرب المدير
العام للمنظمة فاو عن وجهة نظره بأن أسواق العمالة وشروط العمل
الريفية هي غالباً بالغة الرداءة، وأن قوانين العمل لا تطبق جيداً في وقت لا تتاح
فيه سوى حماية اجتماعية محدودة. وخلص إلى أن كل هذه القضايا تحتاج إلى
إيضاحات مفاهيمية واقتراحات عملية أفضل من جانب الأكاديميين وصنّاع
السياسات.(النهاية)

 

 

اترك تعليقاً