الرئيسية / تنبيهات / غوغل يستذكر ذكرى ميلاد الفنان السوري لؤي كيالي

غوغل يستذكر ذكرى ميلاد الفنان السوري لؤي كيالي

(المستقلة).. استذكر محرك البحث غوغل، الذكرى الـ86 لميلاد الفنان التشكيلى السورى، لؤى كيالى، والذى ذاع صيته فى ستينيات وسبعينيات القرن الماضى.

كانت حياة لؤى كيالى، مليئة بالدراما، فرغم إقامته للعديد من المعارض الفنية الناجحة، واشتراكه فى مسابقات عالمية، حصل من خلالها على جوائز قيمة، إلا أن هجوم البعض غير المبرر على بعض أعماله، جعله مطاردًا من قبل الاكتاب، الذى راح يتناوب عليه بين الحين والآخر فى الفترات الأخيرة من حياته.

سكن لؤى كيالي، في الفترة التي اعتكف فيها بسبب اكتئابه في مدينة دمشق في منطقة معلولا، وتأثّر بها ورسم عن أبنيتها الحجرية، وعاش لفترةٍ قصيرةٍ في جزيرة أرواد السورية حيث رسم العديد من اللوحات التي لها علاقةٌ بالبحر والجو الساحلي.

أثّرت وفاة والد كيالي به بشكلٍ كبير، فزاد اكتئابه وخضع لعلاجٍ بسبب ذلك، ولكنه على الرغم من ذلك لم يتوقف عن المشاركة في العروض التي كانت تُقام في دمشق، وأصيب لؤي كيالي باكتئابٍ شديد بعد النقد اللاذع له من قبل الفنانين المحليين، إثر انتقال معرضه السابع بين المحافظات السورية، وتوقف إثر هذا الاكتئاب عن الرسم والتدريس ومزّق العديد من لوحاته، واعتكف في مدينة دمشق ثم عاد إلى مسقط رأسه في حلب.بِيعت العديد من لوحات كيالي بأسعارٍ عالية، حيث وصل سعر لوحاته التي قدمها في إحدى معارضه في صالة الفن الحديث في دمشق إلى 350 ألف للوحة الواحدة وبيع حينها ما يقارب 37 لوحة، كانت تلك المبيعات من أفضل وأعلى المبيعات لأي معرضٍ فنيٍ في سوريا.

حينها مدح العديد من الفنانين العالميين لؤي كيالي وفنه، وشبّه أحد الفنانين العالميين الوجوه التي يرسمها كيالي بالوجوه التي يرسمها “موديلياني”، وهو أحد الفنانين الإيطاليين المشهورين، وتمّيزت لوحاته بأسلوبٍ متفردٍ من وجوهٍ طويلةٍ وأجسادٍ نحيلةٍ تنبعث من عيونها نظرات حزنٍ وبرود.

تناقلت العديد من الصحف شائعات انتحاره عنوةً، ولكن بغض النظر عن طريقة وفاته فإن خسارته كانت أليمةً على كل من كان يعرفه، وأقامت نقابة الفنون الجميلة حفل تأبينٍ لكيالي بعد وفاته في دار الكتب الوطنية في حلب، يرافقه معرضٌ للعديد من أعماله في صالة المتحف الوطني في حلب، وقد توفي كيالي إثر حريقٍ شبَّ في منزله في حلب بسبب سقوط لفافة تبغٍ على سريره أضرمت النيران به، نُقل كيالي إلى المستشفى الجامعي في حلب ومن ثم إلى المستشفى العسكري في حرستا في العاصمة دمشق، لكنه توفى فى 26 كانون الثاني/ يناير عام 1978 ودفن فى حلب فى مقبرة الصالحين.

اترك تعليقاً