غرامة 500 يورو بسبب إطلاق الريح

(المستقلة)..قرر مسؤول في الشرطة النمساوية تغريم رجلاً 500 يورو أي ما يعادل 447 جنيه إسترليني وذلك بسبب قيامه بتصرف يبدو طبيعي جداً حيث أطلق الريح بصوت مرتفع بعد أن أوقفه رجال الشرطة للتحقق من هويته.

وعندما اعترض الرجل على هذه الغرامة المرتفعة دافع الشرطي عن نفسه مؤكداً أن الرجل تعمد إطلاق الريح، إلا أن الرجل تمسك بحقه وأكد أن الغرامة غير مبررة وغير منطقية على الإطلاق وأدلى بشهادته عن الحادث الذي وقع في بداية شهر يونيو.

على جانب آخر بعد أن نشر الرجل راويته على وسائل التواصل الاجتماعي اضطرت الشرطة في النمسا الدفاع عن نفسها بعد سيل من الهجوم والانتقادات عليها للتأكيد أن النمسا لا تفرض أي عقوبات أو غرامات على أي شخص يطلق الريح بغير قصد.

إلا أن تصرف الرجل كان بهدف الاستفزاز وعدم التعاون مع الشرطة، فوفقاً لرواية الشرطي أن الرجل تعمد رفع نفسه عن الكرسي ونظر إلى رجال الشرطة بطريقة مدروسة وبها نوع من التحدي وأطلق ريحاً هائلاً بهدف إزعاجهم لذلك فرضت عليه هذه الغرامة الكبيرة.

الحادث وقع في أحد الحدائق العامة في النمسا حينما طلبت الشرطة التحقق من شخصية الرجل لكنه تعامل معهم بهذه الطريقة واعتبرت الشرطة أن إطلاق الريح بشكل متعمد يُعد تصرفاً منافياً للآداب العامة  وأضافت الشرطة أن قرار الغرامة قابل للاستئناف وقد ينتهي الأمر بعدم دفع الغرامة.

في الوقت نفسه أكد رجال الشرطة أن الموقف كان محرج للغاية، ومن المستحيل أن تقوم الشرطة بإجبار أحد على دفع غرامة على إطلاق الريح بشكل غير متعمد لكن ما حدث مع هذا الرجل كان مختلف تماماً.

قصة الرجل الذي أطلق الريح تم نشرها في مختلف أنحاء العالم وأصبحت من الحوادث التي يضرب بها المثل.

التعليقات مغلقة.