غانا تطيح بأحلام البرتغال بعد مباراة مثيرة

بغداد ( إيبا )..فاز المنتخب الغاني 3-2 على نظيره البرتغالي وأطاح به خارج البطولة لتتأهل غانا لربع النهائي بعد مباراة مثيرة تأرجحت صعودا وهبوطا أقيمت اليوم في الدور السادس عشر ضمن منافسات كأس العالم للشباب تحت 20 سنة تركيا 2013 FIFA.

أحرز الأهداف لغانا كينيدي أشيا (19)، مايكل أنابا (79)، ييادوم بواكيي (85) وللبرتغال تياغو فيريرا (71)، إدغار إيي (73).

كانت البرتغال، وصيفة البطل لنسخة عام 2011، قد تأهلت كبطلة لمجموعتها برصيد 7 نقاط، أما غانا فتأهلت بشق الأنفس كواحدة من أفضل ثوالث برصيد 3 نقاط وبفارق هدف واحد رجح كفتها على مصر. وبخروج المنتخب النيجيري أمس أصبحت غانا، حاملة لقب نسخة 2009، هي الممثل الأفريقي الوحيد المتبقي في البطولة.

تبدأ البرتغال بنية هجومية خالصة، تضيع أول فرصة في أول دقيقة حين مرر ميكا الكرة من الجهة اليسري إلي ألادجي الموجود مباشرة أمام المرمي الخالي يطيح بها بغرابة شديدة فوق العارضة (1). وأخري من جواو ماريو الذي يسدد أرضية ينقذها الحارس إريك أنتوي بأطراف أصابعه ويحولها إلي ركنية (11).

يحسن الدفاع الغاني تقفيل منطقته جيدا وخاصة بإحجام خطورة البرتغالي بروما الهداف المرعب للبرتغال وواحد من أفضل هدافي البطولة حتى الآن (مع الأسباني خيسي).

ترد النجوم السمراء أخيرا وينقذ جوزيه ساه مرماه ببراعة من قذيفة مفاجئة أكثر من رائعة من موزيس أودجير يطير عاليا ويحولها إلي الخارج (15). تخف الحدة الهجومية كثيرا التي بدأ بها البرتغاليون ويتراجعون إلي منطقتهم بعد إنتشار كثيف من لاعبي غانا.

تسجل غانا حضورها وتبدأ في الهجوم الجدي، ومن خارج منطقة الجزاء يسدد كينيدي أشيا صاروخ لايصد ومن مسافة بعيدة في أقصي العليا للمرمي لم تسطع حتي مهارات ساه في الطيران إيقافها لتتقدم غانا بهدف غاية في الروعة (19).

يتألق أنتوي ويتصدي لمحاولات التعديل من جانب البرتغال وينقذ كرتين متتاليتين من أقدام أندريه جوميش يصدها فترتد إلي ريكاردو ومن مسافة قريبة يسددها أيضا ويصدها الحارس مرة أخري (32).

يهدأ الإيقاع كثيرا وتقل الفاعلية من كلا الجانبين، تحاول غانا الإحتفاظ بالتقدم في حين لاتبدو على البرتغال أي نوايا شرسة كافية للتعديل وإلي نهاية الشوط.

يعتمد الأفارقة خطة دفاعية بحتة في الشوط الثاني ولايجد الأوربيون بديلا عن بدأ حملة من الهجمات مرة أخري مثل التي بدأوا بها المباراة، يتألق أنتوي مجددا ويصد قذيفة بعيدة المدي من أندريه جوميش مماثلة لكرة الهدف الغاني ويحولها أيضا لركنية (54). يسدد ألادجي بعدها من بضعة أمتار أمام المرمي رأسية فوق العارضة (60). تصبح السيطرة برتغالية تماما ولكن تظل الخطورة غائبة.

وأخيرا يعاقب النجوم السمراء على تراجعهم التام ويسجل البرتغاليون هدف التعديل، تفلت الكرة من أقدام إدجار أيي وتذهب إلي تباجو فيريرا الذي لايتردد في تسديدها علي المرمي تصطدم بأعلي العارضة من الداخل وتحتضن الشباك (71).

وتنقلب الأحوال في ظرف دقيقتين ليصبح المغلوب هو الغالب، يرفع ريكاردو إيسجايو ركنية بالمقاس داخل المنطقة يكملها إدغار أيي مباشرة برأسه إلي الشباك (73 ).

يصحو الأفارقة على المفاجأة القاسية ليبدأو صحوتهم مرة أخرى، وفي أول مشوار لهم نحو المرمي في الشوط الثاني يسجل مايكل أنابا هدف غاني بعد تمريرة أرضية من اليسار من أتشيمبونج أمام المرمي مباشرة يسددها أولا البديل بواكيي يصدها ساه لترتد إلي أنابا الذي يسجل من حوالي أربع أمتار (79).

الآن يقلب الغانيون الطاولة مرة أخري علي البرتغاليين، فمن ركلة حرة من الجهة اليسري يتصدي لها بواكيي نفسه صاحب الهدف الثاني يسددها بحرفية عالية مقوسة تمر بين حائط الصد وتدخل من خرم إبرة على يمين سا ليسجل هدف صعب للغاية لتعود غانا إلي المقدمة مرة أخري (85).

تنتهي المباراة 3-2 لغانا وتتأهل إلي الدور ربع النهائي لتبقي على حظوظ القارة الأفريقية في البطولة.(النهاية)

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.