علم المثليين يثير غضب العراقيين على البعثة الاوربية

(المستقلة)..أثار موضوع رفع علم المثليين من بعثة الاتحاد الأوربي في بغداد استياء سياسي، وإدانة بعض الكتل البرلمانية لهذا التصرف الي وصفته بأنه لا يتلاءم مع قيم ومبادئ المجتمع العراقي.

ووصف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ما قامت به البعثة الاوربية بأنه جزر من ” تصدير المعصية والالحاد زالفاحشة والعادات السيئة من المجتمعات الغربية الماجنة الى مجتمعاتنا الإسلامية المحافظة”.

ووصف القائمين على ذلك بأنهم  ” مرضى نفسيين يحتاجون الى العلاج والهداية”.

وأشار الى انه بانتظار ما تقوم به الحكومة العراقية إزاء” التعدي الصارخ على قوانين العراق واعرافه واديانه”،مطالبا برد حازم.

كما دعا البرلمان الى معاقبة الفاعلين والسعي لاعتذارهم بأسرع وقت.

ودعا الصدر في تغريدته الى رفع راية (محمد رسول الله)،و(عيسى روح الله)،و(موسى كليم الله) فوق السفارات والقنصليات العراقية في دول الاتحاد الأوربي.

 

وطالب النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي بعثة الاتحاد الاوربي في العراق بتقديم اعتذارا رسميا الى المسلمين ،  والشعب العراقي على وجه الخصوص ، على خلفية رفعها لعلم المثليين على ارض بغداد

فيما ادانت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب رفع العلم معتبرة ذلك “تجاوزاً على القيم والاعراف الاجتماعية والعقائد الدينية للشعب العراقي”.

ودعت اللجنة وزارة الخارجية العراقية للقيام بدورها في “منع اي تجاوزات أخرى تحدث في المستقبل من قبل البعثات الدبلوماسية العاملة في العراق”.

اما كتلة دولة القانون النيابية فقد ادانت واستنكرت “هذا العمل بشدة لانه يخالف القيم السماوية وتعده تجاوزا على القيم والاعراف الاجتماعية والعقيدة الاسلامية التي يؤمن بها اكثرية الشعب العراقي  والعقائد الدينية الأخرى”

وطالب الكتلة في بيان وزارة الخارجية “للقيام بدورها لمنع اي تجاوز في المستقبل، كما طالبت “البعثات الدبلوماسية العاملة في العراق ان تحترم قيم وعقائد الشعب العراقي وتبتعد عن اثارة هذه الامور مستقبلا”، متوعدة “بغلق اي بعثة لاتحترم عملها ومهمتها الدبلوماسية وقيم واديان الشعب العراقي والدستور العراقي”.

كذلك ادان حزب الدعوة الإسلامية “باشد العبارات”، ما وصفه بـ” السلوك غير الأخلاقي واللامسؤول” لبعثة الاتحاد الاوربي برفعها علم الشاذين جنسيا على ارض العراق,منوهة الى تزامن ذلك مع “ايام القرب الالهي في شهر رمضان المبارك”.

واعتبر الحزب في بيان أصدره ذلك الفعل “عدوانا آثما وتعديا صارخا على الشعب العراقي ودينه وقيمه, وتخطيطا مقصودا وممنهجا لاستهداف المنظومة الاخلاقية للامة، وتبشيرا بهذا السلوك الشاذ المنحرف ,الذي تحرمه كل الشرائع والأديان” .

واعتبر الحزب ان بعثة الاتحاد الاوربي ومعها بعض البلدان و”عبر مشاريع مريبة” تجاوزت الدور المرسوم الى البعثات الأجنبية في البلدان التي تتواجد فيها “الى تحدي مباديء,واخلاق المجتمع العراقي, بتحولها الى ناطق باسم ( الشذوذ والمثلية ) ومدافع عنها من خلال رفع علمها في العراق”.

وشدد على أن “هذا الفعل ,هو تعدي على الدستور العراقي, وتدخل في الشؤون الداخلية ,وفرض لقيم وثقافة غريبة على مجتمعنا العراقي”.

ودعا البيان الحكومة العراقية بسلطاتها الثلاث باعتبارها واحدة من الجهات المسؤولة عن حماية ثقافة الامة,الى “اتخاذ خطوات رادعة تجاه مثل هذه الانتهاكات الصارخة ,والوقوف بوجه هذا العمل الآثم”

تحالف سائرون بدوره اعرب عن “اسفه الشديد للتصرف غير المقبول” من قبل بعثة الاتحاد الاوربي والمتمثل برفع علم المثليين في العراق .

وفي الوقت الذي ثمن بيان التحالف الدور الاوربي “الداعم للنظام السياسي والديمقراطي في العراق”، أكد ضرورة احترام القيم الدينية والاجتماعية التي يتميز بها المجتمع العراقي و”لايمكن القبول بأي تصرف يتنافى مع هذه القيم الرصينة”.

ودعا بعثة الاتحاد الاوربي الى “تصحيح هذا التصرف الذي استفز مشاعر العراقيين وخصوصا اننا نعيش في شهر مبارك ومقدس لدى عامة المسلمين وحري في البعثات الدبلوماسية الاجنبية ان تراعي خصوصيات الشعوب المسلمة وان تتصرف بطريقة ايجابية لكي تكون اداة لتقريب وجهات النظر بين شعوب العالم المختلفة”.

ووصف زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم ما قامت به بعثة الاتحاد الأوربي بانه “يمثل تجاوزا سافرا على اعراف وتقاليد الشعب العراقي وعدم احترام هويته فانه ازدراء وانتهاك لحرمة شهر رمضان المبارك الذي تكن له كل الاديان الاحترام”.

وفي الوقت الذي استنكر “هذا العمل المشين” طالب الحكيم “السفارات باحترام السياقات الدبلوماسية المتبعة بين الدول وعدم الخروج عن اللياقات والبروتوكولات المتفق عليها، وخاصة تلك التي تمثل مساسا بمعتقدات واعراف البلدان المضيفة للبعثات”.

وكانت بعثة الاتحاد الأوربي في العراق قد أقدمت ، اليوم الأحد، على رفع علم (المثليين) قوس قزح في مقرها وسط العاصمة بغداد.

وقالت البعثة في صفحتها على فيسبوك:”‏بالاشتراك مع السفارة الكندية والسفارة البريطانية في العراق، ننضم اليوم (الأحد) في بغداد مع بعثات الاتحاد الاوروبي حول العالم في رفع علم قوس قزح للأحتفال باليوم العالمي لمناهضة رهاب المثلية والتحول الجنسي وتسليط الضوء على حقوق المثليين/ات ومتحولي/ات الجنس ومزدوجي/ات الجنس ”

 

التعليقات مغلقة.