الرئيسية / رئيسي / علاوي: بدلاء عن طالباني أمر خارج عن الخلق الوطني وقضية العيساوي سمعت بها قبل سنتين

علاوي: بدلاء عن طالباني أمر خارج عن الخلق الوطني وقضية العيساوي سمعت بها قبل سنتين

بغداد (إيبا)….اعتبر زعيم القائمة العراقية اياد علاوي أن الحديث عن بدلاء لرئيس الجمهورية جلال طالباني أمر خارج عن إطار الخلق الوطني والاجتماعي والإنساني ، موضحا أنه سمع منذ عامين عن اتهامات موجهة لوزير المالية رافع العيساوي .

وقال علاوي في بيان له تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… إن “اللغط الذي يدور عبر قنوات التواصل الاجتماعي عن بدلاء للرئيس جلال الطالباني أمر غير مقبول”، معتبرا أنه “أمر خارج عن اطار الخلق الوطني والاجتماعي والإنساني بأن نتحدث عن رئيس جمهورية ومناضل عراقي وركن اساسي من اركان العراق بهذه الطريقة “.

وأعرب علاوي عن “تمنياته للطالباني بالشفاء العاجل “، متمنيا أن “يعود الطالباني إلى أرض الوطن وهو في تمام الصحة والعافية لمزاولة أعماله حتى يسير العراق في طريق الاستقرار والأمان”.

وأضاف أن “الطالباني له مواقف لتعميق المسار الديمقراطي في العراق “، مشددا على أن “البلاد بحاجة له وخاصة لجهوده في تحقيق المسار نحو الديمقراطية وتجذير العمل الديمقراطي ووحدة العراق وسلامته “.

وأكد علاوي أنه “يقف مع الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني الذين ناضل معهم عبر عقود من السنين ضد الدكتاتورية من جهة ومن جهة أخرى لتعميق وبدء العملية السياسية والديمقراطية في العراق”.

من جانب اخر  قال علاوي ” أستهجن هذا الاجراء غير القانوني”، مشيرا إلى أن “هذا الإجراء بعيد حتى عن ما يروج له من أنه اجراء قضائي”.

واوضح علاوي أن “هناك من أجرى التحقيق وهناك من سلم المعلومات سواء كانت صحيحة أو كاذبة إلى الأجهزة القضائية”، موضحا أن “القضاء لم يبت في هذه الأمور إنما هناك لغط لا أكثر ولا أقل”.

وتابع أني “سمعت قبل أكثر من سنتين تقريباً أن هناك اتهامات موجهة الى العيساوي وإلى غيره من الاخوان”، مشيرا إلى أن “دولة رئيس مجلس الوزراء يذكر أن هناك ملفات على القوى السياسية العراقية سواء من خصومه او من مؤيديه ويلوح باستعمال هذه الملفات عند الحاجة اليها، وعندما يسمح الظرف باستعمالها ضد هذا الشخص أو ذاك”.

وأشار علاوي إلى أن “هذا أمر مرفوض ويجب أن ترفضه القوى السياسية العراقية والقوى الاجتماعية العراقية والقوى القضائية العراقية”، مؤكدا أن “على القضاء أن ينأى بنفسه عن سيطرة الجهاز التنفيذي وأن يكون قضاء مستقلا بمعنى الكلمة”.

واتهم ائتلاف دولة القانون يوم الأحد الماضي  القائمة العراقية بإثارة “الفتنة الطائفية” في البلاد، وفيما اعتبر أن اتهاماتها الموجهة للقضاء في قضية حماية وزير المالية رافع العيساوي رسائل للإرهاب  ليواصل استهداف العراقيين، حذر “المكون السني” من مخاطر الانجراف وراء تداعيات الفتنة. (النهاية)

اترك تعليقاً