عقوبات أميركية على شركة عراقية مرتبطة بالحرس الإيراني

( المستقلة)… قالت وزارة الخزانة الأميركية اليوم الجمعة إنها فرضت عقوبات على شركة لخدمات التعدين ومالكها لاتهامه بأنه ساعد في دعم فيلق القدس الإيراني وشارك الحرس الثوري الإيراني في تهريب شحنات أسلحة إلى اليمن.

وقالت وزارة الخزانة في بيان إن أمير ديانت الذي يحمل جنسية عراقية إيرانية مزدوجة دعم عمليات التهريب التي يقوم بها فيلق القدس على مدى سنوات ومن ذلك أنه بذل جهودا استهدفت شحن أسلحة من بينها صواريخ.

بالإضافة إلى قيام وزارة الخزانة بإدراج ديانت على القائمة السوداء أقام مكتب وزير العدل الأميركي في واشنطن دعوى جنائية ضده ضمت إليها أحد شركائه التجاريين بسبب انتهاكات العقوبات وغسل الأموال

في المقابل، مددت الولايات المتحدة، الأحد الماضي، لثلاثين يوماً فترة الاستثناء الممنوحة للعراق من العقوبات المرتبطة بالتعامل مع إيران، ما يتيح لبغداد مواصلة استيراد الطاقة من هناك، بحسب ما قال مسؤول عراقي.

ويأتي التمديد في وقت تواجه فيه بغداد عددا من الأزمات، لا سيما تدهور أسعار النفط وفيروس كورونا المستجد ومعضلة تشكيل الحكومة.

يشار إلى أن العراق يستورد الغاز والكهرباء من إيران، فيما تواصل واشنطن منذ تشرين الثاني/نوفمبر، تمديد الاستثناء الممنوح لبغداد، لإيجاد بديل عن إيران.

وكانت الولايات المتحدة قرّرت في شباط/فبراير السماح للعراق بمواصلة استيراد الغاز والكهرباء من إيران، لكن مدة الإعفاء تقلّصت من 120 إلى 90 يوما، ثم إلى 45 يوماً، وصولا إلى 30 يوماً فقط.( النهاية)

التعليقات مغلقة.