الرئيسية / عدنان حمد: قصر فترة الإعداد وراء الخروج المبكر من غرب آسيا!

عدنان حمد: قصر فترة الإعداد وراء الخروج المبكر من غرب آسيا!

بغداد ( إيبا ).. قال العراقي عدنان حمد المدير الفني للمنتخب الأردني لكرة القدم بأن سبب الخروج المبكر من بطولة غرب آسيا السابعة التي أختتمت الخميس في الكويت عائد لقصر فترة الإعداد للبطولة.

وأضاف حمد في حديث للتلفزيون الأردني اليوم الجمعة:” منذ تسلمت قيادة المنتخب الأردني وأنا اتبع في عملية تحضير المنتخب سياسة عدم التأثير على المسابقات المحلية، وكلنا يدرك بأن فترة الإعداد لبطولة غرب آسيا لم تتجاوز الستة أيام”.

وتابع حمد:” في المباراتين أمام سوريا والعراق كنا الأفضل بشهادة المتابعين، لكن عانينا ببعض فترات المباراتين من قلة خبرة اللاعبين الشباب وضعف التركيز في الأوقات الحرجة للمباراة فضلا عن اهدار العديد من الفرص التي لو نجحنا في استثمارها لنجحنا في التأهل”.

وأكد حمد بأن فترة الإعداد لو كانت كافية لربما ذهبنا بعيدا في بطولة غرب آسيا، لافتا بأنه غير نادم أبدا على عدم استدعاء اللاعبين من أصحاب الخبرة كاشفا بأنه كان بالإمكان الإستعانة بالمحترفين أحمد هايل وعدي الصيفي اللذان كانا متواجدان في الكويت لكنني رفضت ذلك لأن هدفنا كان واضحا  وهو بناء منتخب للمستقبل من خلال منح الفرصة أمام الوجوه الشابة للإحتكاك واكتساب الخبرة.

وأشار الى أن البطولة وبرغم الخروج المبكر شكلت فرصة حقيقية للاعبين الشباب ليثبتوا قدراتهم وبخاصة أنهم لم يحصلوا على فرصة المشاركة في تصفيات المونديال.

وعن الخسائر المتتالية التي تعرض لها المنتخب الأردني أجاب حمد:” لا اعتبر أن الخسارة أمام العراق والصين بتصفيات المونديال بأنهما خسارة بمعنى الخسارة وبخاصة أننا حينها كنا ضمنا التأهل للدور الحاسم لتصفيات المونديال وبالتالي قمنا بتجربة عدد من اللاعبين لإستثمار الفرصة”.

ونوه حمد إلى أن الخسارة أمام اليابان (0-6) بتصفيات المونديال هي أكثر خسارة مؤثرة بالنسبة له منذ تسلم قيادة منتخب الأردن.

واختتم حمد حديثه بطمأنة الشارع الكروي الأردني بعدم القلق على منتخب الأردن الذي سنسعى من خلاله للعودة لمسار الإنتصارات في تصفيات كأس آسيا المقبلة وما تبقى من لقاءات في تصفيات المونديال.(النهاية)

اترك تعليقاً