عبد المهدي يفشل باقناع الكتل السياسية

(المستقلة)… كشف مصدر نيابي مطلع يوم الثلاثاء عن سيناريوهين بشأن قضية استكمال الحكومة الاتحادية برئاسة عادل عبد المهدي.

وقال المصدر  ان هناك سيناريوهين احدهما التصويت على اربعة وزارات وتأجيل الاربعة الاخرى المختلف عليها وهما الدفاع والداخلية والعدل والتربية

واضاف ان السيناريو الاخر هو تأجيل الجلسة الى يوم الخميس المقبل.

وعلى صعيد ذي صلة ابلغ المصدر شفق نيوز، ان اجتماعا عقد عبد المهدي مع الكتل النابية في البرلمان العراقي انتى من دون التوصل الى اية نتيجة.

ودخل رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي فور وصوله مبنى البرلمان مع نائب الرئيس لبحث التصويت على استكمال حكومته.

وقرر نواب ائتلاف النصر و”سائرون” والاتحاد الوطني مقاطعة الجلسة اعتراضا على عدد من المرشحين.

ويتوقع ان يصوت البرلمان على عدد من المرشحين على ابقاء الوزارات المختلف حولها وبخاصة الداخلية والدفاع.

واعلن عبدالمهدي ان مرشحيه كل من فالح الفياض وزيراً للداخلية، وفيصل فنر الجربا وزيراً للدفاع، والقاضي دارا نور الدين لوزارة العدل، صبا الطائي لوزارة التربية، وقصي السهيل وزيراً للتعليم العالي والبحث العلمي، عبدالأمير الحمداني كوزير للثقافة، نوري الدليمي وزيراً للتخطيط، وهناء كوركيس وزيرة للهجرة والمهجرين. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد