الرئيسية / اخبار / عبد الملك السعدي : لا فضل لأحد على آخر في المواطنة إلاَّ بما يُقدِّم للعراق والعراقيين من خدمة وأمن وسعادة

عبد الملك السعدي : لا فضل لأحد على آخر في المواطنة إلاَّ بما يُقدِّم للعراق والعراقيين من خدمة وأمن وسعادة

بغداد ( إيبا ).. شدد الشيخ العلامة عبد الملك السعدي على ضرورة التوحُّد والتوازن في الحقوق بين أفراد الشعب العراقي من دون تفريق ولا تهميش ولا إقصاء.

وقال السعدي في بيان صادر عن مكتبه اليوم السبت وحصلت وكالة الصحافة المستقلة ( إيبا ) على نسخة منه مخاطبا العراقيين ” كلُّكم لآدم وآدم من تراب، ولا فضل لأحد على آخر في المواطنة إلاَّ بما يُقدِّم للعراق والعراقيين من خدمة وأمن وسعادة واطمئنان وموازنة، فكل العراقيين شركاء في الوطن وإخوة في المواطنة، ومتساوون في الحقوق والواجبات في هذا الوطن الذي تعايشت على أرضه الأُمم من قديم الزمان وشربوا من ماء دجلة والفرات ومن كلِّ الوديان”.

واشار الى ان ” هذا يُحتِّم على العراقيين أن يكونوا يدا واحدة على من سواهم يتراحمون ويتواصلون ويتعاطفون بكل تفانٍ وإخلاص وحَذَرٍ ممن يتربص بهم؛ لتفريق جمعهم؛ وشقِّ صفِّهم؛ وتمزيق وحدتهم؛ وسلب حقوقهم؛ وتمزيق كلمتهم”.

واضاف “نحن أعلنا في بياناتنا وخطاباتنا بكل صراحة ووضوح أنَّ مشكلة العراق ومأساة العراقيين تكمن في الاحتلال من القوى الدولية والإقليمية، وتكمن في من جاء بهم الاحتلال وسلَّطهم على رقاب العراقيين جميعا فأصبحوا حُكَّاما على العراق يُنَفِّذون مُخطَّطات المُحتلين في تأصيل الطائفية وقمع الشُرفاء من العراقيِّين بكل ما تحمله هذه الكلمة من معانٍ ودلالات”.

وأكد بالقول ” إنَّا في بياناتنا جميعها – والتي كانت مُوجَّهة إلى الحكومة فقط – لم نُصعِّد اللهجة تجاهها إلاَّ بعد أن صعَّدتْ هي وإلاَّ بعد أن واجهت خطابنا المُعتدل بخطاب سيئ وطائفي”.

واتهم الحكومة العراقية الحالية بكل أجنحتها ووزاراتها بتأصيل ” للطائفية وتُشجِّع عليها وتهدف إلى التثقيف بها ولا تُمثِّل في قناعتنا طائفة من طوائف الشعب لا سُنَّة ولا شيعة ولا غيرهما بل تُمثِّلُ أجندتها الخاصة”.

وتابع ” نقول للعراقيِّين عربا وكردا وتركمانا، مسلمين وغير مسلمين، شيعة وسنة توحَّدوا كما كنتم وكان آباؤكم وأجدادكم، ولا تلتفتوا إلى ما يهدف إليه أعداؤكم من زرع الفتنة الطائفية، والتثقيف على تغلب مُكوِّن على مُكوِّن فأنتم أيُّها العراقيِّين باقون وأفراد الحكومات زائلون”.

وأكد “إنِّي وكلُّ الخيِّرين معي يُنادون بالتوحُّد والتوازن في الحقوق بين أفراد الشعب العراقي من دون تفريق ولا تهميش ولا إقصاء”.

وشدد بالقول ان “مبادؤنا ونعلنها أمامكم مرَّاتٍ ومرَّاتٍ بأنَّنا لا نُفرِّق في الوطنية بين سُنِّي ولا شيعي ولا تُركماني ولا كردي ولا عربي ولا مسلم ولا غير مسلم، وتوحُّدكم وصبركم طريق النصر وتحقيق الأهداف المشروعة.فحاجة البصري هي حاجة الأنباري، ومأساة النجفي هي مأساة الموصلي، وسعادة الكردي هي سعادة العربي والتركماني وسعادة المسلم وغير المسلم”.(النهاية)

اترك تعليقاً