عبد الله الياور الطائفيون لا يهمهم سوى البقاء في السلطة حتى لو احترق العراق بأكمله

بغداد ( المستقلة).. أدان الأمين العام لحركة العدل والإصلاح عبد الله حميدي عجيل الياور التفجيرات الإرهابية التي طالت مناطق متفرقة من بغداد ومحافظات أخرى وسقوط العشرات من الشهداء والجرحى وعدها محاولة خبيثة لإشعال فتنة طائفية بين الشعب العراقي متهماً دول تسعى لتحويل الأنظار عن المجازر التي تقع في سوريا.

وقال الياور في بيان تلقته وكالة الصحافة المستقلة هناك قوى في الداخل والخارج تسعى بقوة من أجل “تأجيج الوضع الطائفي في العراق وبتمويل ودعم خارجي”.

وأضاف “لا يمكن لأي تنظيم او جماعة ان تقوم بيوم واحد بسلسلة تفجيرات من اقصى الجنوب في السماوة إلى الشمال في الموصل وبالتوقيتات التي تختارها” ، لاقتا إلى أن مثل هكذا عمل لا بد وأن يكون “خاضعا لسيطرة وتوجيه أجهزة تابعة لدول بعينها”.

واتهم أطرافا سياسية متنفذة في السلطة العراقية “بالتواطؤ في هذا الأمر”، مشيرا إلى أن هذه القوى لا يهمها سوى “بقاؤها في السلطة حتى لو احترف العراق بأكمله”.

وحمل الياور الحكومة المركزية والأجهزة الأمنية المسؤولية عن “التدهور الأمني ونزيف الدم المستمر في مختلف مدن العراق”.داعيا العراقيين إلى “نبذ الدعوات الطائفية وتعرية دعاتها والجهات التي تقف وراءها والتمسك بالوحدة ورص الصفوف” .

قد يعجبك ايضا

اترك رد