عبدالسلام المالكي: الروتين والوضع الامني عطلا الواقع الاستثماري

بغداد ( المستقلة )..ارجع عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية النائب عن دولة القانون عبدالسلام المالكي التلكؤ في النهوض بالواقع الاستثماري في البلاد الى الروتين والوضع الامني غير المستقر بشكل رئيسي .

وقال المالكي في تصريح صحفي: ان ملف الاستثمار الذي يسهم في النهوض بالبنى التحتية والتنمية الاقتصادية بات شبه معطلا في العراق ولا يرقى الى مستوى الطموح بسبب كثرة العقبات التي تعرقل تطوير هذا الملف.

واوضح : ان قانون الاستثمار في العراق لا بأس به من ناحية التطبيق لاسيما اذا ما قورن بما هو موجود في دول الجوار والمنطقة, مبينا ان المشكلة الحقيقية تكمن في الصلاحيات والروتين الذي يدير هذا الملف.

واضاف: ان البلد ما زال يصنف ضمن المناطق الخطرة بحسب تقارير المنظمات العالمية بسبب الوضع الامني غير المستقر الذي يشهده ما ادى الى عزوف الشركات العالمية الرصينة الى المجيء الى العراق وتفعيل استثماراتها فيه كونها تلق بالا لهذه التقارير.
واشار الى ان هذه التقارير ظلمت العراق اذ ان اغلبها تقارير غير دقيقة باعتبار ان الوضع الامني العام في الكثير من محافظات العراق جيد ولم تشهد خروقات امنية, مثنيا على جهود بعض المحافظات الشخصية من استقطاب شركات استثمار كبيرة لبدء العمل في جنوب ووسط البلاد.

ونبه المالكي الى ضرورة تصنيف شركات الاستثمار القادمة الى العراق وتقييمها ومعرفة الرصينة منها من الوهمية حيث ان هناك الكثير من الشركات التي تلكأت في عملها وكلفت الدولة مبالغ طائلة, مشيرا الى ان النهوض بواقع الاستثمار يتطلب تفعيل هذا الامر من اجل تجنب الشركات الوهمية والتعامل مع الشركات الحقيقية وبالتالي انجاز عمل جيد يخدم المواطن والبلاد.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد