عايدة رياض: جعلوني أؤدي العمرة وأنا مسيحية

خلال حوارها مع الإعلامي محمد موسى في برنامج “خط أحمر”، المذاع على فضائية “الحدث اليوم”، قالت الفنانة عايدة رياض، تعليقا على الشائعات التي تطلق عليها، إن شائعة الوفيات التي تطال الفنانين شيء بسيط بالنسبة للشائعات التي تعرضت لها.

وأوضحت رياض أن لا علاقة لها بالتكنولوجيا، ولا تستطيع التعامل معها، متابعة: “شوفت صورة حد حاطط صورتي وعاملي عمرة، وحد باسمي رادد عليه، وأنا أصلًا مسيحية ومش عندي فيسبوك، وتحدثت وقتها مع أشرف زكي” بحسب (مجلة لها).

 

واستكملت قائلة: “بعدها زهقت وبقول إللي عايز يصدق يصدق وربنا أعلم بكل شيء”.

 

وكشفت سر حادثة المئة دولار التي جعلتها تدخل السجن، قائلة: “الحقيقة إن الفلوس اتزقت عليا، وربنا العالم بيا”.

 

واستطردت: “جاء أربعة أشخاص لمحرم فؤاد وقالوله على الـ100 دولار المزورة، قالهم إزاي وهي مش بتخرج”.

 

وتابعت: “محرم فؤاد نزل معاهم وهو ميعرفش حاجة، وبعدها بدأت التحقيقات، ومحرم فؤاد عمل خناقة كبيرة، ووقتها الجرايد كلها كتبت”.

 

واستطردت: “بعتولي فيلم الغول في أول جوازي، ومحرم فؤاد رفضه من على الباب”، موضحة سبب طلاقها من محرم فؤاد، قائلة: “كان وقتها مسلسل “المال والبنون”، وكنت بنزل طول اليوم وبرجع متأخر جدًا، وكنت بخاف منه لأنه يخض وله شخصيته”.

 

وتابعت: “قالي هو ده بانسيون ولا إيه، وبدأت الخلافات وبقيت بين نارين، وحصلت خلافات كتير لدرجة إني نزلت بشنطة هدومي ورحت التصوير بيها”.

 

واستكملت: “طول ما كنت بمثل محرم فؤاد كان بيتضايق، كان خايف عليا، وهو كان عنده حق، تركيبته كانت إن مراته متشتغلش”، مضيفة: “محرم فؤاد معملش فيا حاجة وحشة، ولكن كان بيتعب نفسيًا من التمثيل، وسيبت محرم علشان شغلي”.

التعليقات مغلقة.