عالية نصيف تطالب باحتساب ما تم تسديده للكويت كتعويضات

 بغداد ( المستقلة )..طالبت النائب عن ائتلاف العراقية الحرة عالية نصيف الجهات المعنية باحتساب ما تم تسديده للكويت كتعويضات بسبب الاختلاف بين وزارتي الخارجية والمالية حول السنة التي بدأ العراق فيها بالتسديد .

وقالت نصيف في تصريح نقله المكتب الإعلامي للإئتلاف :” ان ديوان الرقابة المالية يشير الى ان هناك اختلافات في البيانات المالية بين ما تعلن عنه وزارة الخارجية وما تظهره سجلات وزارة المالية ، حيث تقول وزارة المالية ان سنة 2003 هي بداية استقطاع الخمسة بالمائة من واردات النفط العراقي لصالح الكويت كتعويضات عن الغزو ، اما وزارة الخارجية فتقول ان تسديد هذا الحساب ابتدأ منذ عام 1991 ، ومن هنا يظهر الإلتباس الواضح والخطير في التعامل بمبالغ طائلة تم استقطاعها من قوت الشعب العراقي “.

واضافت :” ان استيفاء الكويت في الاسبوع الماضي قسطا جديدا من التعويضات أثبت من جديد بطلان ما تدعيه ويتشدق به دبلوماسيوها بشأن فتح صفحة جديدة مع العراق ، فهي ماتزال مصرة على سلب حقوق الشعب العراقي ولم تكتف بما حصلت عليه من اراض عراقية وتجاوزت على الحدود البرية والبحرية وغنمت من ثروات العراق ، ومازالت تمعن في تعذيب العراقيين بإشراف الأمم المتحدة بسبب شيء لم يرتكبوه ولا ذنب لهم فيه “.

واشارت الى :” ان دولاً لاتربطنا بها روابط العروبة أو الدين تنازلت عن ديونها المترتبة على العراق ، في حين نجد ان الكويت متمسكة بآخر دينار في التعويضات المزعومة ، وهذا موقف يسجل ضدها في التاريخ “.(النهاية)

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد