عاجل : عبد المهدي يبدي استعداده لتقديم استقالته

(المستقلة)… ابدى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي استعداده لتقديم استقالته من رئاسة الحكومة .

وقال مصدر مطلع للـ(المستقلة) ان ” عبد المهدي ابدى استعداده لتقديم استقالته في ضل هذه الظروف الراهنة وخروج المظاهرات في العراق “.

واضاف أن “استقالة عبد المهدي ستكون جاهزة عند وجود أي عرقلة من أي كتلة، كونه لا يريد أن يتحمل أخطاء الآخرين”.

وارتفع عدد قتلى الاحتجاجات التي يشهدها العراق منذ أيام إلى أكثر من 100، معظمهم من المتظاهرين، وأصيب نحو 4 آلاف آخرين، وفق ما أفادت مفوضية حقوق الإنسان .

وكان زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، قد دعا، الجمعة، حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، للاستقالة وإجراء انتخابات مبكرة بإشراف أممي.

من جانبه، اعتبر رئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي، أن “الحكومة فقدت الأهلية بإدارة الحكم”، مطالباً قيادات البلاد بتحديد تاريخ أولي لانتخابات مبكرة، وفق مكتبه الإعلامي.

وقال العبادي في تصريحه، إن ضمان انتخابات حرة ونزيهة بمشاركة جماهيرية واسعة هو مصداق لجدية القوى السياسية للاستجابة لدعوات الإصلاح التي يطالب بها الشعب.

وفي مساعٍ حثيثة لتطويق الأزمة وإنقاذ الحكومة من الانهيار، التقى رئيس البرلمان، محمد الحلبوسي، عدداً من ممثلي المتظاهرين الذين قدموا مطالبهم للبرلمان فيما يخص الخدمات والتقاعد وتوفير فرص العمل والقضاء على الفساد.

ويحشد الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي المفتوحة باستخدام تطبيقات رفع الحجب المطبق في العراق، إلى تظاهرات كبرى يوم الجمعة المصادف 25 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، تنديدا بعمليات القتل، والاختطاف  الذي اتبع في قمع الاحتجاجات التي انطلقت في عدة محافظات مطلع الشهر.

وتناقل الناشطون، استهداف المتظاهرين، في ساحة التحرير، بقلب العاصمة بغداد، ومحافظات وسط، وجنوبي البلاد، وأسماء الضحايا وصورهم، والتسجيل المصور للأم التي تطبع عشرات القبل في محاولاتها لإيقاظ أبنها من مواليد 2003، الذي قتل بالرصاص الحي، في ذي قار التي شهدت العنف الأكبر عن باقي المدن، في تفريق المتظاهرين.

وحمل تاريخ 25 أكتوبر المحدد للتظاهرات الشعبية الكبرى في بغداد، ومحافظات أخرى من الوسط، والجنوب، تحت عنوان مليونية، مع هاشتاغ #ننتصر_أو_ننتصر، ضمن حملات الترويج المستمرة حتى الآن عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان العاطلون عن العمل، الذين قدموا معاملاتهم لوزارة العمل، والشؤون الاجتماعية، للتسجيل على المنحة المالية المقدرة بنحو 120 دولار أمريكي، التي أعلنت الحكومة عنها ضمن أولى مبادراتها لاحتواء الأزمة، قد عثروا على ملفاتهم مرمية في نفايات الدوائر التابعة للوزارة المذكورة بعد يوم من الإقبال الكبير، والهائل للمتقدمين. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.