عائلة طاه ياباني شهير: “تهم جنسية كاذبة” سبب انتحاره

المستقلة/- ذكرت عائلة طاه ياباني شهير أن ابنها أقدم على الانتحار بعد سلسلة من مزاعم الاعتداء الجنسي الكاذبة، التي طالته على وسائل التواصل الاجتماعي.

ووفق عائلة تاكو سيكيني الذي ذاع صيته في فرنسا، فإن الأخير انتحر بعد أن أصيب بالاكتئاب، في أعقاب استهدافه بمزاعم اعتداء جنسي غير صحيحة.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن العائلة قولها، إن سيكيني الذي توفي عن عمر ناهز 39 عاما “وقع في دوامة الاكتئاب بعد استهدافه بادعاءات خبيثة كاذبة على وسائل التواصل قبل شهرين”.

وقالت العائلة في بيان إنها “حملة تدمير وحشية تم شنها ضده”، مضيفة أنها كانت محاولة لتشويه مكانته بين أقرانه الذين تم تحذيرهم من “العمل معه”.

وأشار البيان إلى أنه لم يتم تقديم أي شكوى رسمية ضد سيكيني، كما لم تحقق الشرطة معه بشأن الادعاءات التي استهدفته.

من جانبها انتقدت زوجة سيكيني المعاملة التي تلقاها الطاهي من جانب موقع فرنسي متخصص في مواضيع الطعام دون ذكر أي اسم، علما أن موقع Atabula كان قد نشر في أغسطس تحقيقا مطولا عن حالات اعتداء وتحرش جنسي مسجلة بأشهر المطابخ الفرنسية، مع الإشارة إلى أن “طاهيا يابانيا شهيرا (لم يذكر اسمه بشكل صريح) يمكن توجيه تهم بالاغتصاب إليه”.

وفي تقرير جديد الأربعاء نشر ذات الموقع أن اسم سيكيني ورد مرات عدة من مصادر مختلفة في قصص تحرش، إذ قالت امرأة كندية إن الطاهي حاول الاعتداء عليها جنسيا مرتين في يناير 2019.

وختم التقرير بتوجيه الشكر للأشخاص الذين عملوا في ميدان المطاعم ورفضوا السكوت عن حالات التحرش والاعتداء، وفضحوا من يقف وراء مثل هذه الحالات.

يذكر أن مطعم سيكيني في باريس Dersou كان قد حصل على جائزة أفضل مطعم في فرنسا من قبل دليل المطاعم عام 2016، كما حظي مطعمه الجديد Cheval d’Or على تقييمات عالية من وسائل الإعلام. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.