طيفور : ينتقد لجنة الشهرستاني ويرفض تحويل طوزخورماتو الى محافظة

بغداد (إيبا)…حذر نائب رئيس مجلس النواب عارف طيفور من محاولات لاستغلال التدهور الامني والمزايدة على دماء الابرياء عبر الدعوة لتحويل قضاء طوزخورماتو الى محافظة، منتقدا ترأس حسين الشهرستاني الذي فشل في أدارة ملف الطاقة والكهرباء للجنة حكومية تصدر قرارات لصالح طرف واحد وتهمش باقي المكونات .

وقال طيفور في بيان له تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا) اليوم الخميس انه “مع تزايد العمليات الأرهابية وأستهداف المدنيين الأبرياء في قضاء طوز خورماتو ظهرت بعض الاصوات التي تحاول المزايدة على حساب دماء الابرياء واستغلال الاوضاع الأمنية المتردية من خلال مطالبتها بتحويل القضاء الى محافظة وتشكيل الصحوات وتسليح المدنيين في مخالفة واضحة للدستور والقانون”.

وعبر طيفور عن استغرابه “من ترأس السيد حسين الشهرستاني الذي فشل في أدارة ملف الطاقة والكهرباء للجنة حكومية تصدر قرارات لصالح طرف واحد وتهمش باقي المكونات”.

وطالب طيفور الحكومة الأتحادية بـ”تحمل مسؤوليتها الكاملة ومعالجة الملف الأمني والحد من تكرار مثل هذه الاحداث المؤسفة”, مؤكدا ان “مجلس النواب قرر تشكيل لجنة لزيارة المنطقة وأعداد تقرير مفصل عن الأوضاع الأنسانية والأمنية في القضاء ومن اجل الوقوف بشكل جدي عند اسباب هذه الخروقات المتكررة”.

وطالب نائب رئيس مجلس النواب العراقي من “الذين يتصيدون بالماء العكر أن يكفوا عن تصريحاتهم المغرضة”، مشددا على “الجميع أن ينتظر نتائج تقرير اللجنة النيابية”.

واشار طيفورالى  انه “ليس من مصلحة أحد أعادة نشاط الصحوات وتأزيم الاوضاع وارباكها”، منوها الى أن “أفضل حل لتلك المناطق المتضررة هو أقرار قانون أعادة ترسيم الحدود الأدارية بين المحافظات وتطبيق المادة140 وأجراء تعداد سكاني وأحصاء للمناطق الكوردستانية خارج الأقليم وأعطاء الفرصة لأهالي هذه المناطق لتقرير مصيرهم بأستفتاء نزيه حتى يتم معالجة المشاكل الأمنية والخدمية”.

وشهد قضاء طوخورماتو موجة عنف دامية اوقعت عشرات القتلى وتركت اضرارا مادية جسيمة كان اخرها تفجيراً انتحارياً مزدوجاً في تجمع احتجاجي وسط القضاء.

وكانت الحكومة العراقية قد كلفت نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني بترؤس لجنة لتقصي الاوضاع في طوزخورماتو واصدار القرارات المناسبة بشأنه بعد تكرار الهجمات المسلحة وتدهور الوضع الامني فيها.

واصدرت لجنة الشهرستاني قرارات عديدة من بينها توجيه وزارة الداخلية لمسك المنافذ نقاط التفتيش الثلاثة للقضاء وتخصيص المبالغ اللازمة لادخال اجهزة حديثة للكشف عن المتفجرات، وتشكيل لجنة برئاسة وزير الشباب والرياضة محمد جعفر للكشف عن الاضرار التي تعرضت لها دور المواطنين لاعادة ترميمها من قبل وزارة الاعمار والاسكان او تعويضهم بالمبالغ المالية على ان تنجز اعمالها خلال ثلاثة اشهر. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.