طيفور: هناك قومجية داخل العملية السياسية يعترضون على تولي الكرد منصب رئاسة الجمهورية

بغداد (إيبا)….اتهم النائب الثاني لرئيس مجلس النواب العراقي عارف طيفور القومجية والممجدين لعودة حزب البعث بالاعتراض على تبوأ الكرد لمنصب رئيس الجمهورية ووزير الخارجية.

وقال ف طيفور في بيان له تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)… اليوم الاربعاء إن “هناك سياسيين من داخل العملية السياسية لديهم نزعات شوفينية حاقدة ولا يؤمنون مطلقا بالشراكة الوطنية وهم متجذرون بالتعصب القومي ولا يطيقون فكرة المواطنة ويحلمون بعودة أمجاد البعث المقبور”.

وأضاف طيفور أن “هؤلاء القومجية المعادين للديمقراطية يرفعون أصواتهم بين الحين والآخر ليعارضوا تبوأ الكرد للمناصب في الدولة كرئيس الجمهورية ووزارة الخارجية”، مطالبا اياهم “بالسكوت لأن اصواتهم الشوفينية تثير الاشمئزاز ولا تحد من إصرارنا في مشاركتنا مع القوى والأحزاب الوطنية لأعاده أعمار البلاد وتحقيق الأمن والاستقرار”.

وتابع طيفور أن “الجميع يعـلم جيدا ما قـدمه الشعب الكردي من تضحيات في سبيل الحرية وصيانة كرامة الأنسان والكرد هم عراقيون ومواطنون من الدرجة الأولى مع العرب ولهم الحق في تبوأ أرفع المناصب لأنهم أبناء هذا الوطـن وشركاء في العملية السياسية”، مؤكدا أن “الدسـتور كفل حقـوق جميع القـوميات والمذاهـب”.

واشار طيفور إلى أن “العراق هو للجميع ويتكون من العرب والكرد والتركمان والمسيح وأقليات ولا يمكن أن ينكر أحد الدور الإيجابي لهذه المكونات في بناء البلد منذ تأسيس الدولة العراقية”.

وكانت رئاسة الادعاء العام في العراق طالبتفي وقت رئيس مجلس النواب اسامه النجيفي باتخاذ الاجراءات القانونية بشان خلو منصب رئيس الجمهورية لـفترة طويلة ، فيما اشارت الى أن الطلب قدم بموجب المادة الاولى من قانون الادعاء العام رقم (159) لسنة 1979المعدل. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد