طيارون يكشفون عن تحليق مركبة فضائية قربهما

(المستقلة)..قال طيارون أميركيون في ولاية أريزونا الأميركية، ان مركبة فضائية قامت بالتحليق فوقهما، أثناء تواجدهما في الجو على ارتفاع 30 ألف قدم.

وأبلغ طياران عن مشاهدتهما الجسم الفضائي في 24 شباط (فبراير) الماضي، إدارة الطيران الفيدرالية، التي سجلّت نص المحادثة الصوتية لهما، وفقا لشبكة “سي بي إس” الأميركية.

رصد المركبة الفضائية

وبالاستناد إلى سجلات الراديو، فقد شاهد طياران تابعان لخطوط طيران “أميركان إير لاينز” و”فينيكس إير”، المركبة الفضائية وهي تحلق في اتجاه معاكس لطائراتهما، بحسب “سبوتنيك” الروسية.

وفي البداية، سأل أحد الطيارين المسؤولين في إدارة الطيران الفيدرالية في التسجيل الصوتي، حول إذا كان مر الجسم الفضائي ناحيته هو وزميله منذ 30 ثانية بالتحديد، ولكنها أجابته بالنفي.

وبعد مرور دقيقة واحدة، أكد الطياران في الفيديو على مرور المركبة الفضائية باتجاههما، وقال أحدهما: “لا أستطيع تحديد شكله، ولكنه كان فوقنا بمسافة قدمين أو ثلاثة أقدام، نعم لقد مرّ من فوقنا”.

ويظهر في التسجيل الصوتي، إشارة الطياران إلى أن الجسم الفضائي شكّل “انعكاسا كبيرا”، وشككا في أن يكون “بالون غوغل”، لاختبار خدمة الإنترنت.

وتصادف أنه تم رصد المركبة الفضائية، على بعد 500 ميلا من منطقة روزويل في نيومكسيكو، التي تعد موطنا لأشهر القصص المتعلقة بالكائنات الفضائية في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، إذ يزعم أن صحن طائر تحطم في صحرائها عام 1947.

نشر تسجيلات الراديو

ومن جانبها، رفضت إدارة الطيرن الفيدرالية التأكيد على أن ما شاهده الطياران، هو “جسم فضائي”، إذ صرحت في بيان رسمي، إنها دائما ما تتعامل بصورة وثيقة مع عدد من الوكالات الأخرى.

كما أنها تتعامل بأمان مع الطائرات العسكرية والطائرات المدنية من جميع الأنواع في تلك المنطقة كل يوم، بما في ذلك بالونات الطقس المحلقة على ارتفاعات عالية، وفقا للمصدر عينه.

وتم نشر تسجيلات الراديو الأخيرة، بعد مرور ثلاثة أشهر على حادث مماثل لطيارين من البحرية الأميركية، الذين صوروا ما يحدث بداخل برنامج حكومي أميركي سري، متخصص في التحقيق في الأجسام الغريبة، والذي تموّله وزارة الدفاع الأميركية بمبلغ 22 مليون دولار، وفقا لتصريحات موظف مخابرات كان يديره في السابق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد