طبيب مختص يحذر من تعرض مصابي كورونا الى جلطات دماغية او قلبية

المستقلة / -حذر طبيب مختص، من تعرض المصابين بفيروس كورونا إلى جلطات دماغية أو قلبية غير محسوسة قد تؤدي إلى فقدان بعض الوظائف الأساسية للجسم في حال عدم مراجعة الجهات الطبية المتخصصة.

وقال الاخصائي بالامراض الصدرية والتنفسية بوزارة الصحة عدي طاهر الهاشمي في تصريح للصحيفة الرسمية وتابعته المستقلة  اليوم الاربعاء، إن “كورونا تهاجم كل عضو بالجسم عبر تجلطات دموية، إذ يسبب تأثير الفيروس رد فعل الجسم المناعي، وحدوث اختلافات كبيرة بالصفائح الدموية وإيقاف سلسلة من التفاعلات الحيوية بالجسم، مما يؤدي إلى زيادة نسبة التخثر بصورة متفاوتة وحدوث مجموعة من التجلطات بعضها كبيرة وبعضها صغيرة”.

وأضاف أن “المصابين بالفيروس يجب عليهم تناول الاسبرين أو مضادات التخثر خشية من تعرضهم لجلطات دماغية أو قلبية اعتماداً على البحوث العالمية بهذا المجال”، مضيفا أن “كورونا يؤدي في بعض الأحيان إلى فقدان بعض الحواس، منها فقدان السمع أو البصر أو الإدراك بسبب الجلطات الخفيفة غير المحسوسة التي تصيب الدماغ، وبالتالي قد يفقد الذاكرة، وقد يغزو الكليتين أو الرئة وهذه كلها تاثيرات الفيروس المباشرة أو غير المباشرة، وما يزال يفاجئ العلماء بأعراضه المختلفة من مصاب لآخر”.

وطالب الهاشمي المصابين بـ “مراجعة أطباء متخصصين بالباطنية أو الأمراض التنفسية حصراً، وعليهم مراجعة المركز الصحي لتشخيص إصابتهم وتحويلهم إلى الطبيب الأخصائي لتناول العلاج أثناء إصابتهم بالفيروس تحاشياً للاصابة بالتجلطات غير المحسوسة التي أصيب بها أكثر مرضى فيروس كورونا”.

وأشار، إلى أن “المرضى الذين أصيبوا بالفيروس محميون بنسبة 100 بالمئة من تكرار الإصابة مجدداً، خاصة مع إنتاج كميات كبيرة من الأجسام المضادة التي تعد أشبه بالأسلحة القوية داخل الجسم، وقد تتكرر إصابتهم بالفيروس بعد مرور ستة أشهر أو عام وهذا احتمال ضعيف جداً ويعني وجود خلل بالجهاز المناعي”.

وأعرب الهاشمي، عن أمله “بنهاية الفيروس من خلال إيجاد لقاح فعال وناجح يمنع أو يقلل شدة الإصابة لأنه من سلالة الفيروسات المتجددة، فيتغير بتغيير جيناته، على عكس لقاح الإنفلونزا العادية الذي يعمل على تقليل شدة الإصابة أو انتهائها”.

وأكد، أن “المختصين بالوبائيات يتوقعون حدوث طفرة جينية جديدة للفيروس خلال المدة المقبلة تتسبب بارتفاع أعداد الإصابات، وهذا ما أكدته منظمة الصحة العالمية بوجود موجة عدائية هجومية جديدة أثناء قدوم فصل الشتاء”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.