ضحية تحرش مدرب (الاسكواش) تكشف تفاصيل الواقعة

المستقلة/- فتاة تبلغ من العمر 18 عام، كأي فتاة في مثل هذا السن تريد اللهو واللعب، وعشقت لعبة “الإسكواش” وهي في عمر 10 سنوات، بدأت تتمرن في نادي “الصيد” ثم انتقلت إلى النادي الأهلي بالجزيرة، واستطاعت بمهاراتها وإمكانياتها الانضمام لـ فريق الإسكواش تحت سن أقل من 18 سنة، وكانت تتدرب مع المدرب “أ.ح”،

وعند إنتهاء الموسم حصل تغير في المدربين، وتم اختيارها من ضمن المتدربين تحت قيادة الكابتن “ح.ا”، ونظرًا لما سمعوا عنه من مهارة وجودة في التمرين، اتفقت والدة الفتاة على أن تتدرب نجلتها مع مدربها في الأماكن التي يعمل بها، وهي نادي الشمس و مجمع شهير، و كان دائما التشجيع لها، ودائمًا يحاول الاتصال بها ليلًا، ومن خلال “الواتس آب”.

قالت الضحية خلال تحقيقات النيابة العامة، أن مدربها منذ أن تولى تدريبها وهو دائمًا ما يقوم بإبلاغها بمواعيد التمرين، لكن تغيرات وتصرفات المدرب تغيرت وبدات ملحوظة بعد مرور شهر واحد تقريبًا، “فيه حاجة غلط”.

وأضافت الضحية وفقاً لـ(بلدنا اليوم)، أن الواقعة الأولي مع المتهم حدثت في مجمع شهير (موقع التمرين)، بعد مرور حوالي شهر من التمرين مع الكابتن، وخلى مكان التمرين من المتدربين، وأثناء اللعب كان المدرب يتعمد ضرب كورة الإسكواش في زوايا بعيده في الملعب، وكان يجربني “اوطي جدًا علشان أجيب الكورة”، لاحظت الضحية نظرات مدربها وعينه التي تريد اقتلاع جسدها، ومحاولة ملامستها وهو ممسك بمضربه.

تابعت الضحية، أن مدربها كان إحدى المرات أثناء التمرين “کان ماشي عادي جدًا ولما خلصنا لقيته بيطلب مني إني اتكلم معاه بره طلعت معاه بره وجنب الملعب في مكان ضلمه جدًا و طلب إني أعمل استرتشات و أنا رفضت إني أعمل، ضربني على ضهري بايده جامد جدًا لدرجة إني عيطت و قام شددني من هدومي و حطني على رصيف عريض و خلاني أنام على ضهري بالعافية و كتم نفسي و نزل الشورت ولمس “اعضائي التناسلية” و شدني من شعري و خلاني أنام على بطني و تحرش بى و من الصدمة أنا مكنتش عارفة أعمل وبعد لما خلص أنا جريت وركبت مع ماما العربية وروحت وكنت ساعتها معيطة جامد و باين عليا بس ماما افتكرت إني بعيط علشان لعبت وحش”.

تلقت النيابة العامة كتابًا من المجلس القومي للمرأة يتضمن إبلاغ الفتيات الثلاث، عن هتك المدرب المذكور عرضهن والتحرش بهن بأماكن مختلفة، وشهدن بتحقيقات النيابة العامة بما ارتكبه المتهم قبلهن من أفعال، وأنه تعدى على إحداهن بالضرب، وكمم فاهها للحيلولة دون مقاومتها أثناء تعديه عليها، وهددها بالتشهير بها إذا ما أخبرت ذويها بما فعل، فامتثلت لتهديده، وأنهن آثرن عدم الإبلاغ عنه خجلا مما تعرضن له في أول الأمر، ثم قدمن بلاغهن لاحقًا بعد أن ذاع أمره بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

أمر النائب العام المستشار حمادة الصاوي، بإحالة مدرب اسكواش بأحد النوادي الرياضية إلى محكمة الجنايات، لهتكه عرض 3 فتيات بالقوة والتهديد؛ بمباغتتهن وملامسة مواطن عفتهن وهن لم يبلغن 18 سنة ميلادية. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.