الرئيسية / عجائب و غرائب / “صيرة”… حصن عدن المهدد بالسقوط

“صيرة”… حصن عدن المهدد بالسقوط

(المستقلة)..على مدى قرون من الزمن ظلت “قلعة صيرة”، أبرز المعالم التاريخية والأثرية في مدينة عدن كبرى مدن جنوب اليمن، الحصن المنيع للمدينة من الغزاة بمن فيهم البرتغاليون والأتراك والبريطانيون.

ورغم بقائها شامخة حتى يومنا هذا، إلا أنها تعاني إهمالا حكوميا في ظل استمرار التوسع العمراني وهدم مساحات شاسعة أسفل الجبل الذي تعلوه، وهو ما يهدد بسقوطها وزوال تاريخها الزاخر بالصمود طيلة الفترة الماضية.

القلعة التي تنتصب فوق جزيرة صخرية يطلق عليها “صيرة”، ويبلغ ارتفاعها 430 قدماً فوق مستوى سطح البحر، لم تعد كما كانت عليه قبل سنوات ليست بقليلة.

فالتمدد العمراني وعملية نحت الجبل ومن جميع الجهات بغية تشييد مبان سكنية وبدون تخطيط، أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة منها لتصبح على شفا انهيار وشيك.

ويلاحظ أن التجاهل الحكومي إزاء ذلك تسبب بارتفاع أصوات المنادين بحماية المعالم التاريخية للمدينة من بينها صيرة ومن الزوال والاندثار.

ودفع ذلك بناشطين ومختصين في حماية هذه المعالم إلى تنفيذ وقفات احتجاجية منذ مطلع الأسبوع الجاري أسفل القلعة لمطالبة السلطات بالقيام بدورها، ووقف العبث وأعمال نحت الجبل بحجة بناء مساكن.

من جانبها قالت الأمين العام للجمعية اليمنية للتاريخ والآثار بعدن الدكتورة أسمهان العلس لـ “سكاي نيوز”: “نحن ننادي منذ 2005 بوقف العبث بالموروث الثقافي للمدينة الناتج عن غياب إشراف الجهة الرسمية للمعالم والآثار نتيجة للأوضاع التي يشهدها اليمن”.

وأضافت: “هناك جهات أخرى ساهمت أيضا في هذا العبث من حيث صرف الأراضي وتراخيص الهدم وطال ذلك جزيرة صيرة ذات الخصوصية المتميزة بيئيا وقلعتها الشهيرة بصورة جعلت منها محاطة بعشوائيات لم يسبق أن عرفتها عدن من قبل، ما يهدد الطبيعة الخاصة بهذه الجزيرة والقلعة التاريخية”.

على وشك السقوط

من جانبه قال رئيس مركز مسارات للاستراتيجيات والإعلام باسم الشعبي في حديثة لسكاي نيوز “إن عمليات النحت الذي يتعرض له الجبل وتتربع فيه قلعة صيرة بحجة البناء والاستثمار يحدث تشققات في جسمها وسيؤدي ذلك مع الوقت لانهيارها في ظل صمت السلطات المحلية بالمحافظة والجهات المعنية”.

وأضاف “أن حماية آثار ومعالم عدن مسؤولية قيادة السلطة المحلية في عدن وما تتعرض له آثارها لا ينبغي السكوت عنه”.

وأكد الشعبي أن وكيل محافظة عدن نائف البكري وعد خلال لقائه بنشطاء مدنيين وإعلامين شاركوا في الاحتجاج بتوجيه مذكرات من قيادة المحافظة لكل من مكتب الآثار ومدير عام مديرية صيرة لوقف عملية النحت التي تشهدها الجبال المحيطة بقلعة صيرة.

مكانة وأهمية القلعة

وتفيد الروايات التاريخية بأن قلعة صيرة بنيت في القرن الحادي عشر الميلادي وتحديدا في سنة 1173 من قبل الحاكم التركي على عدن الأمير عثمان الزانغابيلي التكريتي.

ولعبت دورا دفاعيا في حماية المدينة، ويبدو ذلك واضحا من خلال التحصينات الدفاعية في الجبل والتي ما تزال آثارها واضحة للعيان.

وتشير تلك الروايات إلى أن القلعة استخدمت طيلة هذا الحقبة الزمنية الطويلة في صد الكثير من الهجمات والغزوات التي سعت للسيطرة على المدينة، حتى صارت رمزاً للصمود أمام هجمات الغزاة والطامعين بغية السيطرة على الميناء الذي كان يقع بالقرب منها.

مكونات صيرة

تتكون القلعة التي تقع شرق مدينة كريتر ويحيط بها البحر من أربعة جوانب من برجين أسطوانيين متساويين في الارتفاع يحصران بينهما المدخل الرئيسي الواقع في الجهة الغربية، وفي البرجين فتحتان كبيرة وفتحات صغيرة تدعى “مزاغل” تضيق في المقدمة وتتسع للداخل بحيث تسمح بحرية الحركة للمرابط عليها والتصويب بدقة في تلك الفترة .

ويلاحظ وجود تنوع فريد وأسلوب هندسي متميز في عملية بناء القلعة والذي تم فيها مراعاة جوانب عدة، لا سيما الجانب العسكري والذي شيدت من أجل الدفاع عن المدينة وحمايتها.(النهاية)

اترك تعليقاً