صلاة جمعة موحدة سنية شيعية في جامع الخلاني والقادة يجتمعون غدا

 بغداد (إيبا)… تشهد بغداد صلاة جمعة مركزية سنية شيعية موحدة اليوم في جامع الخلاني في بغداد في وقت يلتقي قادتها ‏غدا في محولة للتوصل الى حل لخلافاتهم وانهاء الازمة السياسية وألامنية.‏

وقال رئيس الوقف الشيعي صالح الحيدري في تصريحات صحفية ان صلاة موحدة شيعية سنية ستقام اليوم في جامع الخلاني ‏الشيعي وسط بغداد وان هذه الصلوات التي دعا اليها رئيس الوزراء نوري ‏المالكي ستستمر في العاصمة لاهميتها في ترسيخ وحدة العراقيين ونبذ الطائفية .

واكد الحيدري الى ان هذه ‏الصلوات الموحدة التي بدأت الجمعة الماضي قد لقيت ارتياحا بين المواطنين الرافضين للفتنة الطائفية ‏والمتطلعين الى اجراءات فاعلة تبعد البلاد عن اي صراع طائفي ولذلك فأن من المهم الاستمرار بها ‏مستقبلا.‏

من جانب اخر سوف يجتمع القادة السياسيون العراقيون غدا السبت في ‏محاولة للخروج من الازمة السياسية والأمنية التي تضرب البلاد.

وذكر مصدر مطلع لوكالة الصحافة المستقلة (إيبا) .. أنه سيستضيف الاجتماع صاحب ‏الدعوة له رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم بمقر المجلس في بغداد وذلك ‏بمشاركة رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس القائمة العراقية أياد علاوي ورئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ‏ونائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك اضافة الى ممثل عن اقليم كردستان‎.‎

وكانت بغداد شهدت للمرة الاولى الجمعة الماضي صلاة موحدة اقيمت في نصب الشهيد وسط ‏العاصمة  بمشاركة مئات المصلين من مواطنيها تقدمها رئيسي الوقفين الشيعي صالح الحيدري ‏والوقف السني  أحمد عبد العغفور السامرائي الذي دعا الى العمل من اجل انهاء عمليات القتل وسفك الدماء ‏والتصدي للفتنة التي يتعرض لها العراقيون واشار الى ان على السنة ان يقولوا للقاعدة كافة وعلى ‏الشيعة ان يقولوا للمليشيات المسلحة كفى وان يحارب الجميع المتطرفين الذين يريدون ان يجروا البلاد ‏الى التدمير . ‏

ومن جانبه شدد الحيدري على ان العراقيين وحدة موحدة بشيعتهم وسنتهم وعربهم واكرادهم ‏وتركمانهم ومسلميهم ومسيحييهم فهم يشكلون جسد العراق الواحد.

واقر بوجود جماعات تمارس ‏العنف من اجل تحقيق مكاسب سياسية وتنفيذ اجندات اجنبية وشدد على ان سنة العراق وشيعته يد ‏واحدة مشددا على انهم لن ينجروا الى الفتنة الطائفية وسيحرصون على وحدتهم.

واتهم القاعدة ‏والبعثيين والخارجين على القانون بعمليات القتل والتفجير التي تشهدها مدن العراق من اجل اشعال ‏الفتنة الطائفية.  ‏

وكان المالكي دعا لهذه الصلاة في بيان في التاسع عشر من الشهر الحالي قال فيه “ان الصلاة الموحدة ‏يفهم منها انها تجمع العراقيين من السنة والشيعة وهذا مانتمناه ، فالصلاة الموحدة الحقيقية يجب ان ‏تجمع المسلمين بكل طوائفهم في مسجد واحد ، وانا ادعو الى اقامة صلاة موحدة بهذا الشكل في أحد ‏مساجد بغداد الكبيرة وتستمر بصورة دائمة كل يوم جمعة”.  ‏(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد