شورى الحزب الإسلامي يعقد مؤتمره الأول ويؤكد على اتمام تحرير المحافظات واعادة النازحين

(المستقلة).. عقد مجلس الشورى المركزي في الحزب الاسلامي العراقي ، مؤتمره الاول في بغداد ، برئاسة حمدي حسون الزبيدي .

وبحث المؤتمر آخر المستجدات السياسية على الساحتين المحلية والاقليمية ، وابرز الملفات المطروحة في المرحلة الراهنة ، وفي مقدمتها معارك التحرير في محافظة الأنبار ، والاستعدادات الجارية لخوض معركة تحرير نينوى من ارهاب داعش ، واعادة النازحين والمهجرين في المناطق المحررة .

وبارك البيان الختامي للمؤتمر الإنتصارات المهمة التي تحققت في ساحة الرمادي والمناطق المحيطة بالفلوجة ، متمنيا أن يلوح النصر التام قريبا ، وتتم فرحة العراقيين بعودتهم إلى مدنهم ومنازلهم آمنين سالمين .

ودعا البيان جميع الكتل السياسية الى التوافق لإخراج العراق من الازمة الحالية ، وترسيخ التعايش بين جميع مكونات الشعب العراقي ، وضمان السلم المجتمعي عبر تعزيز المواطنة لكافة فئات الوطن العزيز ، وحل الأزمة الاقتصادية الخانقة عبر سياسات تمنح الاطمئنان ، وتزيل المخاوف والقلق من المستقبل .

وعبر المجتمعون عن قناعتهم بأن معالجة أصل الخلل الموجود اليوم هو نقطة الإنطلاق لتحقيق الاصلاح الذي يتطلع اليه الجميع ، مشددا على ان ضمان العدالة ، ومنح الحقوق للجميع ، وتطبيق القانون ، ومحاربة الفساد بكل أشكاله ، هو الضمان الوحيد للتغيير الفاعل والذي يصل بالعراق إلى بر الأمان .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد