الرئيسية / اقتصادية / شروان الوائلي : زراعة ذي قار في تدهور مستمر وتعاني من مشاكل كبيرة تهدد مستقبلها

شروان الوائلي : زراعة ذي قار في تدهور مستمر وتعاني من مشاكل كبيرة تهدد مستقبلها

 

بغداد ( إيبا
).. قال النائب شروان الوائلي ان المزارعين في ذي قار يعانون من عقبات كثيرة تسببت
بتدنى الانتاج الزراعي الى مستويات خطيرة جدا حتى باتت المحافظة تعتمد على
المحاصيل الزارعية المستوردة حالها حال المحافظات العراقية الاخرى على الرغم من
كونها محافظة زراعية من الطراز الاول ومستكملة الشروط والاجواء في هذا المجال . 

واوضح الوائلي
عند  زيارته لمديرية زراعة ذي قار ولقاءه
بمديرها وكادرها الذين قدموا شرحا وافيا عن المعوقات التي تواجه الزراعة في ذي قار
ان شحة المياه وملوحتها  وافتقار
الفلاحيين  لمنظومات الري الحديثة  وعدم وجود البذور المحسنة  أدت كلها الى تدهور الزراعة بصورة مخيفة تهدد
مستقبل الزراع  ليس في ذي قار فحسب وإنما
في كل المحافظات العراقية . 

واضاف : بعض
المحاصيل تعاني من نقص  في الوزن النوعي
بسبب عدم وجود بذور مستوردة من منشأ عالمي موثوق به لتساعد في زيادة الغلة حيث بلغ
معدل الغلة في ذي قار العام الماضي  470
وهذا نقص كبير.

 وبين
الوائلي  ان مديرية زراعة ذي قار تعاني من
نقص في المخازن المخصصة للمحاصيل الزراعية , ويواجه مزارعيها صعوبات مالية بسبب
ايقاف السلف الزراعية الخاصة بالبيوت البلاستيكية , ناهيك عن النقص في اعلاف
الحيوانات المدعومة من الحكومة مما يضطر الفلاح الى شرائها من السوق بأسعار باهضة
لاتتناسب مع ارباحه  مما قد يدفعه الى ترك
مهنته الاساسية والهجرة من الريف للمدينة. 

وعبر عن
أسفه  للصراع بين وزارتي الموارد المائية
والزراعة , وعدم وجود أي تنسيق بينهما في هذا المجال بسبب اختلاف وجهات النظر , فصار
المزارع الذيقاري ضحية هذا الاختلاف 

واختتم الوائلي
تصريحه قائلا ان الزراعة عبارة عن تنمية مستدامة ولا خير في شعب يضع على مائدته
محاصيل مستوردة وارضه معطاءة خصبة وريانة مثل العراق واشار الى وجوب وضرورة ايجاد
الحلول مع المسؤولين في الوزارات المعنية لكي لا يتحول العراق الى صحراء لا زرع
فيها ولا ضرع.(النهاية)  

اترك تعليقاً