شرطة اربيل توضح حقيقة تعرض نائب بالبرلمان للضرب من قبل الاسايش

(المستقلة)… نفت شرطة محافظة اربيل عاصمة اقليم كوردستان تعرض عضو برلمان اقليم كوردستان عن الجماعة الاسلامية رجل الدين عثمان كاني كورديي الى الضرب من قبل الأمن الاسايش.

وقالت الشرطة في بيان لها وتلقته (المستقلة) اليوم الاربعاء انه” بشأن التصريح الذي ادلى به اليوم رجل الدين عثمان كاني كورديي بتعرضه للضرب واعتقال اناس اخرين معه على ايدي قوات الشرطة والاسايش نرى ان من الضروري ان نوضح للجميع بأن احاديث المومأ اليه لا اساس لها من الصحة ولم يتم اعتقال اي شخص باي شكل من الاشكال لا هو ولا غيره”.

وأوضح البيان  ان ” اولئك الرجل الدين نظموا تجمعا من دون استحصال الموافقات الرسمية وخرقوا التدابير الوقائية لفيروس كورونا” ، مبيننا ان ” قوات الشرطة بذلت جهودا وبشكل طبيعي ومدني و وفق تعليمات وزارة الصحة لتوفير الحماية لهم من فيروس كورونا”.

وتابع ” نكرر مرة اخرى باننا نمتلك الوثائق والصور والفيديوات كافة التي تثبت عدم اعتقال اي شخص ولم تمتد يد الى المذكور “كاني كورديي” وما يُقال بهذا الصدد بعيد عن الصحة وننفي نفيا قطعا كلام ذلك الرجل الدين”.

وكان كاني كورديي عضو برلمان الاقليم عن الجماعة الاسلامية حاول في وقت سابق من اليوم تنظيم وقفة احتجاجية في اربيل ومعه مجموعة من رجال الدين، وقد عقد مؤتمرا صحفيا زعم فيه بتعرضه للضرب واعتقال من معه من قبل السليطات الامنية.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.