شباب عراقيون يطلقون حملة شعبية لادراج التفجيرات الارهابية ضمن جرائم الابادة الجماعية

بغداد ( إيبا)..اطلق شباب عراقيون اليوم الجمعة في شارع المتنبي ببغداد حملة لادراج التفجيرات الارهابية التي تشهدها مدن عراقية يوميا ضمن جرائم ” الابادة الجماعية ” المنصوص عليها في ميثاق الامم المتحدة .

وطالب الشباب القوى السياسية والمدنية في العراق الى التحرك العاجل لادراج ماشهده العراق من التفجيرات ارهابية واعمال العنف التي تشتهدف المدنيين والابرياء منذ العام 2003 تحت وصف الجرائم المذكورة .

وقال مدير تجمع شباب الثقافة والبناء والمشرف على الحملة محمد شفيق : انه نظرا لتصاعد اعمال العنف في الفترة الاخيرة واستمرار الفشل الحكومي في حماية ارواح المدنيين اطلقنا نحن مجموعة من الشباب العراقي هذه الحملة انصافا لشهدائنا وجراحنا . مبينا ان الحملة مستقلة عن اي جهة سياسية او حزبية وان تمويل حملة ذاتي عبر التبرعات .

واشار شفيق الى ان هذه الحملة تهدف الى ايجاد ضغط شعبي ودبلوماسية شعبية للضغط على المنظمات والمؤسسات الحقوقية في العالم وهيئة الامم المتحدة والحكومة العراقية وكافة القوى السياسية للتحرك العاجل لادراج اعمال العنف الوحشية التي يشهدها العراق يوميا ضمن جرائم الابادة الجماعية .

واوضح ان الامم المتحدة ومنذ اربعينات القرن ادرجت الكثير من المذابح واعمال العنف ضمن نطاق جرائم الابادة الجماعية كجرائم البوسنة والهرسك ودارفور وغيرها . مضيفا ان ما شهدته تلك البلدان لاياتي عشر مايشهده العراق يوميا .

وتابع : ان الحملة ستقوم بتنظيم تظاهرات وندوات وفعاليات شعبية وثقافية والاتصال بالجهات المعنية والمنظمات الحقوقية في العالم لاسيما منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش لتفعيل هذه القضية والتثقيف عليها .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.