الرئيسية / اقتصادية / شاويس يفتتح في برلين اعمال الملتقى العراقي الالماني للاعمال والاستثمار

شاويس يفتتح في برلين اعمال الملتقى العراقي الالماني للاعمال والاستثمار

 (المستقلة).. افتتح نائب رئيس الوزراء روژ نوري شاويس في العاصمة الالمانية برلين اعمال الملتقى العراقي الالماني للاعمال والاستثمار.

وحضر افتتاح الملتقى وزراء التجارة والتخطيط والزراعة ورئيس ديوان الرقابة المالية محافظ البنك المركزي وكالة ورئيس الهيئة الوطنية للاستثمار والعديد من المحافظين واعضاء مجالس المحافظات ووكلاء الوزارات والمدراء العامون ورؤساء الاتحادات الصناعية والتجارية والاقتصادية ووزير الدولة للشؤون الاقتصادية وممثل وزارة الخارجية الالمانية وسفيرة المانيا الاتحادية في بغداد وسفير جمهورية العراق في المانيا ورئيس واعضاء غرفة التجارة العربية الالمانية والعديد من السفراء ورؤساء البعثات العربية في المانيا ورؤساء الشركات الكبيرة في المانيا ورجال الاعمال من كلا الطرفين.

وقال شاويس في كلمة  في حفل الافتتاح ان الملتقى يهدف الى الاطلاع على افضل الامكانات و الفرض  التي من شأنها تحقيق المنفعة المتبادلة ، وتمكين العراق من مواصلة و تطويرعملية الاصلاح الاقتصادي ، وتطوير قطاعات العمل و الاستثمار المتنوعة في محافظات العراق و اقليم كردستان،  و وضع المستثمرين و رجال الاعمال الالمان و الاوربيين بصورة الفرص الاستثمارية الكبيرة التي تزخر بها بلادنا.

 وأكد ان فرص الاستثمار في العراق واسعة و كبيرة ، ارتباطا بحاجة البلد الى اعادة بناء و تجديد تكاد تكون شاملة لسياساتها و مرافقها الاقتصادية و للبنى التحتية لعموم ركائز الاقتصاد في ميادين الطاقة والصناعة و الزراعة و التجارة و الخدمات و السياحة و النقل و السكن و التعليم و الصحة و غيرها.

كما اكد حاجة العراق الى تحويل اقتصاده من اقتصاد ريع أحادي الجانب يعتمد اساسا على موارد النفط، الى اقتصاد منتج متنوع من خلال تنويع القاعدة الاقتصادية ورفع نسبة مساهمة قطاعات الصناعة و التعدين والطاقة والزراعة والسياحة و المواصلات والاتصالات و السياحة، و غيرها من الميادين الخدمية الواسعة في توليد الناتج المحلي الاجمالي على المدى البعيد من اجل بلوغ معدل النمو المستهدف سنوياً.

واضاف نحن في العراق جادون في محاربة آفة الفساد المالي و الاداري، ادراكا منا لما يشكله ذلك من عائق حقيقي امام الاستثمار و العمل في العراق، و نواصل اتخاذ اجراءات قانونية و قضائية و ادارية رادعة في هذا الجانب.

واشار الى ان بقاء العراق بعيدا عن تداعيات الازمة المالية و الاقتصادية العالمية الاخيرة، يشكل نقطة ضمانة هامة و قوة اضافية أمام الشركات و الرساميل المالية للتجارة والاستثمار للولوج الى السوق العراقية.

ويستمر الملتقى على مدى يومين يعقد فيها الجانبان ورش عمل ولقاءات في مختلف القطاعات من اجل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية على الصعيدين الحكومي والخاص.(النهاية)

اترك تعليقاً