سياسي عراقي يحذر من محاولة اجهاض التغيير الوزاري والاحتماء بالمحاصصة

(المستقلة).. قال السياسي العراقي هاني عاشور ان المحاولات التي بدأت تظهر لاجهاض مشروع رئيس الوزراء حيدر العبادي في تعديل وزاري لابعاد الوزراء الفاشلين والاعتماد على الخبرات والكفاءات هو اصرار على الاحتماء بالمحاصصة الطائفية السياسية التي كشفت عن تضرر بعض الاطراف في العملية السياسية .

واوضح عاشور ان الذين نادوا ضد المحاصصة طيلة السنوات الماضية يريدون الوقوف ضد هذه الدعوة حفاظا على مصالحهم ، فيما يريد آخرون ان يحققوا بهجومهم على مشروع التعديل مكاسب جديدة بالضغط على العبادي ليكونوا ضمن الكابينة الوزارية وتمرير من يريدون من الوزراء خدمة لمصالح فئوية او حزبية .

واشار الى ان دعوة العبادي كشفت حقيقة ما كنا نسمعه طيلة السنوات الماضية من ضرورة ابعاد الحكومة عن المحاصصة ، فيما راح آخرون يقللون من قيمة مبادرة العبادي وكأنهم يريدون ان يبقى العراق على ما هو عليه من فشل وترد في كل المجالات .

وقال عاشور اذا كانت كل فكرة او خطوة جديدة يقابلها السياسيون بهذه الطريقة فهذا يعني ان المنهج العام للسياسة الحزبية والطائفية في العراق تريد الابقاء والاحتماء بذات المنهج الذي اضعف العراق طيلة 13 عام مضى رغم انهم فشلوا في تقديم أي مبادرة ، ويقفون ضد أي مبادرة مما يعني ان العقلية السياسية جامدة وغير قادرة على تقبل التطور والتغيير .

وابدى دعمه لتوجهات التيار الصدري الذي طالب بالاسراع في التعديل الوزاري والذي سيكون انعطافة مهمة في تاريخ العراق وتأسيس جديد لمنهج التعديل واعتماد الخبرات والكفاءات وتقليص حجم المحاصصة لبناء العراق بشكل جديد .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد