الرئيسية / رئيسي / سلام المالكي يرحب بعودة الكرد ويدعو باقي الشركاء لاتخاذ نفس الخطوة

سلام المالكي يرحب بعودة الكرد ويدعو باقي الشركاء لاتخاذ نفس الخطوة

 
 بغداد ( إيبا )..رحب النائب عن التحالف الوطني سلام المالكي بعودة الكرد الى  مجلس النواب ومجلس الوزراء بعد انهاء مقاطعتهم على خلفية لقاء الوفد الكردي مع نظيره في التحالف الوطني والاجواء الايجابية التي سادت اللقاء, مؤكدا بأن كافة توجهات الحكومة الحالية تصب في حلحلة كافة المشاكل سواء بين المركز والاقليم او تلبية مطالب المتظاهرين, موضحا ان هذا يدل على حسن نية الحكومة في التخلص من كافة المشاكل والتوجه لخدمة الشعب.
ووصف المالكي الخطوة الكردية في العودة الى مجلسي البرلمان والوزراء بانها خطوة “صحيحة” , مضيفا اننا لا نرغب في استمرار التوتر السياسي , مبينا ان هناك جهات سياسية تسعى على خلق اجواء سياسية مضطربة من اجل الحصول على مكاسب معينة وهذا ما ادى الى تعطيل تمرير الكثير من القوانين المهمة داخل مجلس النواب التي تهم الشعب .
وشدد على ضرورة توحد البرلمان ليكون قويا في مواجهة التحديات الدولية والاقليمية التي تواجه العراق.
وبين ان تقارب الحكومة مع الاكراد لم يكن على حساب اي طرف ولم يشمل تراجعا في موقف احد وانما كان تفاهما على المسائل العالقة بين الطرفين , مبينا ان الخارطة الاستراتيجية بين التحالف الوطني والكردستاني واضحة وقديمة ومبنية على اسس وتفاهمات ومشتركات .
واعتبر المالكي ان الاكراد لم يستغلوا الازمة الحالية في سبيل الحصول على مكاسب جديدة على حساب غيرهم كما ان الحكومة تتعامل مع العراقي كوحدة واحدة ولن تسمح بأن يكون التقارب على حساب اي طرف اخر, مؤكدا ان الاتفاق والتقارب تم على اساس المصلحة العامة, مؤكدا ان لا حلول الا من خلال الغطاء القانوني والدستوري, مبينا ان استغلال الازمة من قبل بعض الاطراف في الوقت الحالي هو امر مرفوض تمام, مشيرا الى ان الوضع السياسي الان مستقر وهناك رغبة من كافة الاطراف بحل الازمات.
ودعا المالكي بقية الاطراف السياسية المقاطعة الى العودة لتسلم مهامهم  في مجلسي الوزراء والنواب لان الكثير من القوانين مازالت تنتظر التشريع, مبينا ان المقاطعة لا تفيد الشعب لن تقدم له الخدمات التي يريدها, موضحا بأن من يعترض على اداء الحكومة فعليه لعب دور المعارض في البرلمان كما هو حال كافة الدول الديمقراطية. مضيفا ان المقاطعة هي بدعة سياسية تسللت الى برلماننا يفتعلها البعض من اجل الحصول على مكاسب خاصة.
وبين ان عودة الاكراد هي الخطوة الاولى في حلحلة المشاكل والتخلص من الازمات لاسيما وان الاكراد مشاركين في اللجان المختصة بتلبية مطالب المتظاهرين.(النهاية)
 

 

اترك تعليقاً