سكان العاصمة مقديشو يعترضون اتفاقية تقاسم السلطة في الصومال

(المستقلة).. اعترضت العشائر القاطنة في محافظة بنادر ( العاصمة مقديشو ) وضواحيها اتقاقية اختيار أعضاء المجلس الأعلي من المحافظات الأخرى دون الإقليم.

وذكرت في اجتماع لها في العاصمة مقديشو أن تخصيص أعضاء للمحافظات الـ 17 وترك أمر محافظة بنادر غير شرعي، ويخالف مبادئ الدستور الصومالي.

وقال وجيه عشائر محافظة بنادر الملاق علي محمد وهيلي :” إنه ليس من العدل اختيار الأعضاء بالنسبة للأقاليم الإدارية بما في ذللك إقليم هيران وشبيلي الوسطى دون تسمية حقوق سكان العاصمة مقديشو أمر غير مقبول “.

وأشار إلى أن من الأهمية بمكان عقد اجتماع عاجل للنقاش في مصير مقديشو.

وفي الختام تم إصدار بيان صحفي يتكون من أربعة بنود شرحت إحداها ضرورة عدم تأييد المجتمع الدولي بالقرار الصادر من المنتدى التشاوري لرؤساء الصومال.

وكانت الحكومة الصومالية الفيدرالية أعلنت أن تشكيل مجلس نواب البرلمان البالغ عدده 275 عضوا سيكون حسب النظام القبلي أربعة قبائل رئيسية والنصف.

إن تشكيل المجلس الأعلي ( مجلس الشيوخ) البالغ عدده 54 عضوا سيكون حسب التعداد السكاني القبلي حيث إنه تم إعطاء كل من جوبالاند، وجنوب الغرب، وغلمدغ، وإدارة هيران وشبيلي الوسطى ثمانية أعضاء على حدة، وأما بونتلاند وأرض الصومال تحصلان على 11 عضوا على حدة، ونظرا لطفرة المناطق في هاتين الإدارتين الأخيرتين.

وكانت الدولة الفيدرالية تركت فيما يبدو حقوق سكان العاصمة مقديشو والتي تضم أكثر من مليوني شخص من مختلف القبائل الصومالية.

بالتعاون مع صوت الصومال

قد يعجبك ايضا

اترك رد