الرئيسية / رياضية / سحب الميدالية البرونزية من الفاتنة الروسية وزوجها في الأولمبياد الشتوي

سحب الميدالية البرونزية من الفاتنة الروسية وزوجها في الأولمبياد الشتوي

(المستقلة)..أعلنت لجنة الرياضيين الأولمبيين الروس أنَّ العيّنة “ب” المأخوذة من ألكسندر كروشيلنيتسكي لاعب رياضة الكيرلنغ الروسي جاءت إيجابية، واحتوت على مادة الميلودنيوم المحظورة، وبدأ تحقيقٌ جنائي سعياً لاكتشاف كيفية دخول العقار جسده.

وبدأ قسم مكافحة المنشطات في محكمة التحكيم الرياضية اتخاذ الإجراءات القانونية ضد كروشيلنيتسكي الإثنين 19 فبراير/شباط 2018، بعد ظهور إيجابية عينته واحتوائها على عقار الميلودنيوم المحظور الذي يشيع استخدامه في أوروبا الشرقية لعلاج أمراض القلب والأوعية الدموية، ويمكنه تحسين الأداء وقدرة التحمُّل، وفق ما ذكرت صحيفة الإندبدنت البريطانية.

ونتيجةً لتأكيد إيجابية العينة “ب”، سيُجرَّد كروشيلنيتسكي وأناستازيا بريزغالوفا زوجته ورفيقته في الفريق من الميدالية البرونزية التي فازا بها في منافسات الزوجي المختلط لرياضة الكيرلنغ التي أقيمت الأسبوع الماضي، مع تصعيد الزوج النرويجي ماغنوس نيدرغوتن وكريستين سكاسلين إلى المركز الثالث بدلاً منهما.

تعمُّد اللاعب تناول العقار

وبعد تحليل العينة “ب” المأخوذة من كروشيلنيتسكي يوم الإثنين، أصدر وفد لجنة الرياضيين الأولمبيين الروس بياناً يؤكِّد إيجابية العينة، لكنَّه شكَّك في تعمُّد اللاعب تناول العقار بعدما عجز عن تفسير كيفية وصوله إلى جسده.

وأصدر كروشيلنيتسكي بياناً بشأن الاختبار الإيجابي، ومن المفهوم أنَّه أخبر المسؤولين الروس بخوفه من أن يكون أحد زملائه الذين لم يُختاروا للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 قد أضاف المادة المحظورة إلى مشروباته في أثناء المعسكر التدريبي الذي أقيم قبل بداية الدورة.

“أنا آسف جداً”

وقال كروشيلنيتسكي لموقع insidethegames: “أريد الاعتذار لرفاقي في الفريق الأولمبي ووفدنا وجميع المُشجعين بسبب عدم قدرتنا على أن ننأى بأنفسنا وأناستازيا عن المشكلات التي واجهناها اليوم”.

وأضاف: “أنا آسف جداً لأنَّ الانتصار التاريخي لفريق الكيرلنغ الروسي تحوَّل الآن إلى فضيحة لتعاطي المنشطات قد تلحق ضرراً برياضتنا وجميع الرياضات الروسية بوجهٍ عام”.

وأردف: “وفي الوقت نفسه، أنا مستعدٌ لأقول علانيةً إنَّني لم استخدم قط طوال الوقت الذي مارستُ فيه الرياضة أي عقاقير محظورة أو طرق أخرى غير شريفة للتنافس.. فأنا ضد المنشطات قلباً وقالباً، وحاولتُ دائماً اتباع قواعد مكافحة المنشطات بأقصى قدرٍ ممكن من الأمانة”.

وتابع: “ظهور نتيجة إيجابية لعينتي واحتوائها على مادة الميلودنيوم في هذا الصدد ليس مُجرَّد صدمة بالنسبة لي ولأناستازيا، بل ضربة قوية لسمعتنا ومسيرتنا المهنية”.

وأضاف: “ناهيك عن أنَّه لا يوجد شخصٌ عاقل يستخدم أي نوع من المنشطات قبيل الألعاب الأولمبية مباشرةً حين تكون اختبارات المنشطات في أشد مستوياتها، فما بالك بتناول الميلودنيوم!.. ولذلك، فأنا أكثر اهتماماً من أي شخصٍ آخر بإجراء تحقيقٍ فوري لمعرفة أسباب ما حدث”.

وأكَّد بيان لجنة الرياضيين الأولمبيين الروس أنَّ التحقيقات الجنائية جارية، مضيفاً أنَّ “ملابسات القضية لا تُقدِّم أي إجاباتٍ على كيفية دخول مادة الميلودنيوم جسد الرياضي وموعد دخولها”.

ويرجع سبب إجراء هذا التحقيق إلى أنَّ العينة المأخوذة من كروشيلنيتسكي يوم 22 يناير/كانون الثاني -أي قبل أسبوعين من بدء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية- كانت “نظيفة”، وقد تشير حقيقة أنَّ مادة الميلودنيوم تحتاج إلى تناولها على مرِّ فترةٍ زمنية طويلة ليظهر مفعولها إلى أنَّها ربما تكون قد دخلت جسد كروشيلنيتسكي مرةً واحدة فقط.

إحراج لروسيا

وأضاف البيان: “وفقاً لأنَّ النتائج المحايدة التي أصدرها التحليل المختبري لعينات ألكسندر كروشيلنيتسكي قد كشفت أنَّ تركيز المادة قد يكون دلالةً على تناولها مرةً واحدة، وهو أمرٌ غير مُطبَّق في الممارسة الطبية وعديم الجدوى وغير فعال في سياق تحسين الأداء البدني أو النتائج الرياضية”.

وتابع: “لا يوجد دليل على الاستخدام المنهجي للميلودنيوم في هذه الحالة.. ومن ثَمَّ، بدأت اللجنة الأولمبية الروسية تحقيقاً شاملاً في الملابسات، شمل إجراء تحقيق جنائي بموجب القانون الجنائي للاتحاد الروسي لإثبات وقائع القضية بالتفصيل”.

جديرٌ بالذكر أنَّ هذه الحادثة تُشكِّل إحراجاً لروسيا، على وجه الخصوص في ظل مساعي الاتحاد الأولمبي الروسي لإعادة بناء سمعته بعد الحظر الذي فرضته اللجنة الأولمبية الدولية على مشاركة رياضييه في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية الحالية المُقامة في مدينة بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية، بسبب مخالفات التعاطي المنهجي للمنشطات. وتُفكِّر اللجنة الأولمبية الدولية في رفع الحظر المفروض على روسيا في نهاية دورة الألعاب الأولمبية الحالية، والسماح للرياضيين الروس البالغ عددهم 168 رياضياً -بدون كروشيلنيتسكي- بالسير تحت العلم الروسي في مراسم حفل ختام الدورة في نهاية هذا الأسبوع.

يُذكَر أنَّ الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات قد حظرت الميلودنيوم في بداية عام 2016، وشملت أبرز حالات تناوله ماريا شارابوفا لاعبة التنس الروسية، التي قضت عقوبةً حرمتها من المشاركة في بطولات التنس لمدة 15 شهراً، بعدما لم تكن تعرف أنَّ الميلودنيوم صار محظوراً في اللوائح الجديدة. وادَّعت شارابوفا أنَّها كانت تتناول الميلودنيوم بإذن الطبيب على مرِّ عشر سنوات بسبب خللٍ في القلب.

اترك تعليقاً