الرئيسية / اقتصادية / زين العراق في عيدها العاشر… العمل الدؤوب يتحدى المستحيل

زين العراق في عيدها العاشر… العمل الدؤوب يتحدى المستحيل

(لمستقلة).. اضاءت شركة زين العراق، إحدى شركات مجموعة زين الرائدة في مجال خدمات الاتصالات والبيانات المتنقله في الشرق الاوسط وشمال افريقيا، عشرة شموع للإحتفال مع موظفي الشركة والشركاء والموردين بمرور عقد من الزمن على انطلاقتها

. تضيء زين العراق الشمعة العاشرة ولا تنسى البداية، إنه ذلك الإحساس والتصميم الذي بدأ في البصرة حيث اول مشترك واول مكتب واول موظف، إنه ذلك الإحساس الذي كان ولم يزل بمثابة الوقود او المحرّك الأساس لعدم القبول بأقل من الأفضل وعدم المساومة على تقديم الخدمة العالمية المقاييس للمشترك،

وفي هذه المناسبة قال السيد محمد الجرجفجي رئيس مجلس الادارة  “إنه ذلك الإحساس الذي يتميز به كل موظف بغض النظر عن منصبه هو الذي جعلنا نحتفل اليوم، نحتفل بمشتركينا الذي وصل عددهم الى ملايين المشتركين كأكبر قاعدة مشتركين بالعراق وبموظفينا الذي تجاوز عددهم ال 3000 موظف ونهديهم كل الجوائز التي حصلت عليها شركة زين العراق في العام المنصرم كأفضل مشغل للإتصالات في الشرق الأوسط إضافة الى جائزة التميز لعام 2013،

وأكد جرجفجي أن الشركة تتطلع الى الإستثمار في كل ما سيساهم في تحسين تجربة الإتصال وتقديم الحلول المبتكرة والذكية التي يحق لكل عراقي أن يستفيد منها والتي تضمن تواصله مع العالم كما يحب.

ومن جهته أكد وائل غنايم رئيس الادارة المالية والتشغيلية “ان هذا الانجاز هو ثمرة الجهود الجبارة التي بذلها فريق العمل القديم منه والجديد، فلكل مرحلة تحدياتها وظروفها وصعوباتها، وأقول لكل من بدأ مع زين العراق ومن التحق حديثا بأننا نحن من نصنع العالم الجميل، من خلال محبتنا لعملنا وطموحنا لتطويره وتطوير أنفسنا.”

وأضاف “نحن نعمل ليلا ونهارا في سبيل إرضاء المشترك الذي يشكل الحجر الاساس في عملنا. وقد هيأنا له أفضل السبل والحلول التكنولوجية لنجعل مسألة الاتصال بالعالم الخارجي في منتهى السهولة وبافضل الاسعار التنافسية. ونحن نفتخر بفريق عملنا وبكل ما يقدمه للحفاظ على موقع الشركة الريادي.”

إن الارقام التي حققتها زين العراق سواء على صعيد الانتشار أو سعة قاعدة المشتركين أو الإستثمار هي خير دليل على أن الشركة تعتبر من أهم المساهمين في تحريك العجلة الإقتصادية والمساهمة الإيجابية في الإقتصاد المحلي. وتعتمد زين العراق على أفضل الموردين لمعدات الإتصال في العالم لضمان نوعية إتصال عالمية المقاييس .

وفي هذا الإطار تعمل مع شركة أريكسون التي ومن خلال السيد راي حسن النائب التنفيذي للرئيس، رئيس وحدة “زين” للعملاء العالميين في إريكسون الشرق الاوسط  عبّرت عن أهمية هذه العلاقة بالنسبة بالقول: “العلاقة التي تربطنا بشركة زين العراق  تتعدى نطاق التكنولوجيا بل نحن شركاء  درب ونطمح دائما ان نعمل سويا على مدى السنوات المقبلة لتعزيز مستوى الاتصالات في العراق والاستمرار في التعاون لإطلاق أحدث التقنيات و التكنولوجيات في عالم الاتصالات. نحن اليوم نهنئ شريكنا زين العراق بعيده العاشر وانجازاته على مدى السنين الماضية حيث اثبت خطاه بتطوير وسائل التواصل بأحدث التقنيات و النهوض بهذا القطاع الى مستوى ذا جودة عالية في ظل جميع التحديات المحيطة و نخص بالذكر كفاءة موظفي شركة زين العراق  حيث أن كفاءة الشركة هي من كفاءة موظفيها” .

 وبدوره قال السيد عتيق عبد الرحمن ممثل شركة أن أس أن ” نحن فخورون بدورنا  في واستثمار زين العراق  في  البنى التحتية لقطاع الاتصالات طيلة السنوات العشر الماضية والتي جعلت من عملنا مكمّلا للجهود الجبارة التي بذلتها إدارة هذه الشركة التي تعد مثالا للشركات الناجحة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.”

 وعلى نفس الصعيد قال ممثل شركة هواوي السيد روجرز زينج “إن العمل مع شركة كبيرة مثل زين العراق يتطلب جهدا استثنائيا خصوصا وأن برامج زين العراق في توسّع مستمر ونحن جئنا بخبرتنا في هذا المجال لندعم عمل الشركة التي نحن مسرورون لعملها وفق احدث الاساليب العالمية وبالنسبة لنا فإنها تمثل انجح استثمار في منطقة الشرق الاوسط واكد بان موظفين زين العراق هم أبطال كما وصفتهم ادارتهم وذلك لتميز ادائهم في اصعب الظروف”

السنة العاشرة لإنطلاقة زين العراق هي سنة الإحتفال تقدير المستهلك والموظف على حد سواء فلكل منهم دوره المهم والأساسي لإستمرارية الشركة. وفي هذه المناسبة قال السيد محمد سمير الذى احتفل هو أيضا بمرور 10 سنوات على عمله في الشركة ” باسمي واسم زملائي الأوائل اسمحوا لنا أن أعبر عن شعورنا بالفخر والإعتزاز ولا يسعنا الا أن نعجب بما حققته الشركة وما وصلت اليه بالنظر الى كل التحديات والصعوبات التي واكبت انطلاقتها والتي عايشناها بكل تفاصيلها، لا زلت أذكر الأيام الأولى لعملنا حيث لم يكن يتجاوز عددنا أصابع اليد الواحدة ولا أبالغ إذ أقول أنني أنظر الآن الى فريق العمل وما وصلنا اليه فاعتبر ان مسيرة الشركة هي قصة نجاح بكل معني الكلمة، باسم كل زملائي أقول أننا لا زلنا نعمل وكأننا في أول يوم بنفس الحماس لخدمة المشترك العراقي وتقديم الأفضل له.”

ولم يستثني الإحتفال من انضم حديثا الى الشركة فتحدث باسمهم السيد محمد صالح قائلا ” لم يمضي على التحاقي بزين العراق سنة واحدة ولكني وجدت نفسي في مؤسسة كبيرة تحتضن موظفيها وتستثمر فيهم وتحثهم على التطور من خلال توفير التدريب اللازم وبكل صدق أقول أنه حين تمت دعوتي  كأحد الطلبة الاوائل للالتحاق بدورة تدريبية تنظمها الشركة لم أكن أتوقع أن تكون الشركة على هذا المستوى من الإحترافية وبعد أن تم تعييني أعتبر نفسي من المحظوظين الذين أعطوا الفرصة ليساهموا في بناء عالم جميل.”

اترك تعليقاً