الرئيسية / اخر الاخبار / زين العراق تنظّم ورشة في بيروت لكادرها النسائي بمجال تمكين المرأة في بيئة الأعمال

زين العراق تنظّم ورشة في بيروت لكادرها النسائي بمجال تمكين المرأة في بيئة الأعمال

(المستقلة)… في إطار التزامها بتمكين المرأة كأحد المبادئ الراسخة في ثقافتها نظّمت زين العراق إحدى شركات مجموعة زين الرائدة في خدمات الاتصالات والبيانات المتنقلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ورشة عمل في العاصمة اللبنانية بيروت شارك فيها أكثر من عشر نساء من فريق عملها بهدف تحقيق التوازن في بيئة العمل من خلال تمكين المرأة في المجالات القيادية و إعطائها المساحة الكافية للمشاركة في صنع القرار وإتاحة الفرص التدريبية و التطويرية

وأطلقت مجموعة زين مبادرة تمكين المرأة، التي تهدف الى  اتخاذ خطوات حقيقية نحو التنوع بين الجنسين في بيئة الأعمال، وتقوية ودعم العنصر النسائي حتى يكون للمرأة دور فاعل في تطوير وقيادة المؤسسة نحو تحقيق أهدافها الاستراتيجية.

وذكر الرئيس التنفيذي لشركة زين العراق علي الزاهد إن “المرأة تشكّل نصف المجتمع، من هنا تأتي أهمية مشاركتها في بيئة العمل لتحقيق التوازن وإتاحة الفرص المتكافئة لها. فالمرأة تتميّز بمؤهّلات إبداعية، ومواهب تكمّل دور الرجل بشكل يساهم في إنجاز المسؤوليات بكفاءة عالية وتحقيق ديمومة الشركة وتقدمها. واستناداً لهذه الحقائق، لا يمكن لمؤسسة تعتبر نفسها تقدّمية بطرحها، ألاّ ان تتبنى هذه المفاهيم وتتخذ خطوات عملية لتمكين المرأة. وتماشياً مع هذا المبدأ، نطلق اليوم ورشة عمل تدريبية ضمن خطة طويلة الأمد تتضمن وضع آليات حقيقية لدعم وتطوير وتمكين المرأة، وخارطة طريق لمراقبة التقدم الفعلي الذي تم إحرازه في هذا الصدد تمهيداً للنهوض بالمسارات المهنية النسائية.”

وتمحورت أولى جلسات الورشة التدريبية والحوارية حول “تحقيق المساواة بين الجنسين في بيئة العمل” ليكون للمرأة دور فاعل في تطوير وقيادة الشركة نحو تحقيق أهدافها الاستراتيجية، وتولّت إدارة الجلسة الإعلامية تانيا عوض غرّة التي قدّمت تجربة تفاعلية أتاحت للمشاركات فرصة الاطلاع على كيفية تحديد التحديات التي تواجههنّ، ومناقشتها واقتراح الحلول الناجحة لها، كما تطرّقت إلى تنمية قدراتهنّ بناءً على تحديد احتياجاتهن وإدراك قيمتهن كشريك رئيسي يساهم في بناء المجتمع، وأهمية تعزيز ثقتهنّ بأنفسهن لتحسين أدائهن في الحياة عموماً وفي بيئة العمل خصوصاً كما تجدر الإشارة أن تانيا من المدربات التنفيذيات في مجال إدارة الأزمات لحل النزاعات باستخدام وسائل التواصل اللاعنفي في لبنان والشرق الأوسط حول موضوع “توفير الفرص المتكافئة للجنسين”، فضلاً عن باعها الطويل في عالم الإعلام.

من جهتها قالت مديرة قسم الموارد البشرية في زين العراق ميسم الحيالي: “تشغل المرأة حالياً 31% من مجمل موظفي زين العراق، وتشغل نسبة 15% من المناصب القيادية في الشركة، وتهدف هذه الورشة التدريبية إلى تعزيز مهارات كادرنا النسائي وتنمية قدراته وتطوير مساره الوظيفي فضلاً عن منح الكفاءات المتميزة فرصة تولي مناصب قيادية عبر تفعيل دورها الريادي والمؤثر في المجتمع وبيئة العمل على حد سواء، مما يسهم في دفعها للمشاركة الفاعلة في مسار عجلة التنمية فنحن في زين العراق، نؤمن بتكافؤ الفرص ونترجم هذا الإيمان إلى إجراءات عملية.”
أما الجلسة الثانية من الورشة التدريبية فتمحورت حول “المرأة في ريادة الأعمال و التكنولوجيا “وهدفها بناء قدرة الاستكشاف عند النساء لإمكانياتهن الدفينة في مجال ريادة الأعمال، ودورهن الاجتماعي والاقتصادي، وكيفية تنمية مهاراتهن وتوسيع معارفهن وقدرتهن على إدارة الأعمال بنجاح. وأدارت الجلسة رائدة الأعمال الخبيرة في مجال تكنولوجيا المعلومات الحائزة على جوائز مرموقة ليال جبران الشريكة المؤسسة لمنصة “مبرمج” ومديرتها التنفيذية، وهي منصة تقدّم دروساً في مجال البرمجة باللغة العربية كما أن ليال هي قائدة مجتمع برامج “تكستارس” في لبنان، من “ستارتب ويكند” إلى “ستارتب ديجست”،  وهي ضمن القلة القليلة من نساء الأعمال اللبنانيات اللواتي أحدثن تأثيراً واسعاً بفضل نجاحها في عملها.

يأتي تنظيم هذه الورشة تأكيداً على سعي شركة زين العراق الحثيث لوضع المرأة على قدم المساواة مع زملائها من الرجال، ودعمها لكل مبادرة من شأنها استحداث بيئة عمل أفضل للنساء داخل الشركة. وفضلاً عن خطة العمل السنوية لتطبيق هذه المبادرة بشكل يحقق أهدافها، ستبحث مبادرة تمكين المرأة في كيفية تعزيز التنمية الاقتصادية عبر ريادة الأعمال النسائية التي ستساهم في دفع عجلة الاقتصاد المحلي في العراق والبلدان التي تعمل فيها مجموعة زين، وستقدّم المبادرة دعمها لقضية تعليم الشابات ضمن سلسلة مبادرات متجانسة إضافة لإطلاق حملة إعلامية شاملة تعرض دعم زين المستمر ومشاركتها في تمكين المرأة تماشياً مع خطتها ورؤيتها للعام 2020، وانسجاماً مع أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها هيئة الأمم المتحدة والهدف الخامس تحديدا وهو تحقيق المساواة بين الجنسين. (النهاية)

اترك تعليقاً