الرئيسية / اخبار / زيكو خسر المباراة وكسب الرهان على البدلاء

زيكو خسر المباراة وكسب الرهان على البدلاء

نزار السامرائي

نعم لم يستطع المدير الفني للمنتخب الوطني العراقي البرازيلي زيكو ان يكسب مباراة اليابان وخرج منها خاسرا بهدف وحيد . لكنه بالمقابل استطاع ان يبرهن بشكل عملي على قدرته بإعداد فريق جيد قادر على مقارعة الكبار.

وكأنما اراد زيكو بزجه تشكيلة شابة لمباراة اليابان الذي يعد بلا شك من اقوى الفرق الاسيوية ان يرد على منتقديه الذين لم تعجبهم طريقته بادارة الفريق العراقي ، فقدم شبابا من الدوري المحلي بعضهم لم يخض اية مباراة دولية مستبعدا سبعة من اعمدة المنتخب الوطني الذين بقوا ملازمينه سنوات طويلة.

وبمباراة اليابان رغم الخسارة اثبت زيكو انه مدرب ينظر الى المديات البعيدة ولا يبحث عن كسب يأتي مصادفة او بضربة حظ ..واستطاع ان يجيب عن التساؤلات والتشكيك بشأن اعداده للمنتخب.

اللاعبون الذين خاضوا غمار مباراة اليابان اثبتوا انهم جديرون بتمثيل المنتخب رغم بعض الهفوات هنا وهناك ،لكنها ذات الهفوات التي يقع بها اللاعبون العراقيين المحترفين.ولا يمكن ان نحملهم اكبر من طاقتهم لاسيما بعد الاشادة التي ابداها مدرب اليابان ولا عبوه وحتى المتابعون الاجانب على اساس انهم اكثر حيادية .

ويكفي ان يقول الاتحاد الدولي (فيفا) في الخبر الذي بثه على موقعه الالكتروني ان المنتخب الياباني يفوز بصعوبة على بدلاء العراق.

ما اظنه هنا ان هؤلاء البدلاء الذين اثبتوا جدارتهم يحتاجون فقط الى منظم للعمليات في وسط الساحة وهو الدور الذي من الممكن ان يلعبه نشأت أكرم ، كما انهم بحاجة الى مهاجم بديل عن امجد راضي الذي لم نشهد له فاعلية ويمكن ان يؤدي دوره يونس محمود .

ما نريد قوله ان زيكو نجح في اعداد منتخب بديل ..ولا خوف الان من ابتعاد لاعبي النخبة الذين يعدون الاعمدة الاساسية للمنتخب العراقي منذ اولمبياد اثينا والبطولة الاسيوية عام 2007.

اترك تعليقاً