الرئيسية / اخر الاخبار / زوجة طارق عزيز: زوجى فى أيامه الأخيرة.. وخدم العراق ولم يخدم شخصا

زوجة طارق عزيز: زوجى فى أيامه الأخيرة.. وخدم العراق ولم يخدم شخصا

بغداد (إيبا)… قالت زوجة طارق عزيز، نائب رئيس الوزراء العراقى، فى عهد الرئيس السابق صدام حسين، في حوار مع قناة “العربية”، من منزلها -في أول ظهور إعلامي لها منذ القبض على زوجها وإيداعه السجن- إنها عندما تذهب لزيارته فإنها لا تراه في غرفة أو في مكان خاص، وإنما تراه في ساحة عامة على كراسي غير مريحة تحت شمس الصيف ومطر الشتاء .

وأضافت أن المقابلة التي انفردت بها “العربية” منذ أكثر من سنتين، يبدو فيها أنه بصحة جيدة، ولكن الواقع مختلف تمامًا، إذ إنه حاليًا مريض جدًا، ويعاني من كل أمراض الكبر من سكر وقلب وضغط.

وقالت: إن المسئولين عن السجن لا يعطونه الأدوية، إذ إنه منذ تسجيل هذه المقابلة حتى اليوم أصيب بأربع جلطات، كان آخرها منذ شهر تقريبًا.

وناشدت المسئولين والحكومة العراقية ومنظمات حقوق الإنسان الإفراج عنه؛ ليقضي آخر أيامه مع عائلته، خصوصا أنه -بحسب كلامها- خدم العراق ولم يخدم شخصا.

وأصدرت المحكمة الجنائية العليا في العراق، في 26  تشرين الأول 2012، حكماً بالإعدام شنقاً حتى الموت على نائب رئيس الوزراء في النظام السابق طارق عزيز في قضية تصفية الأحزاب الدينية، بعد أن كانت أصدرت، في الثالث من أيار 2011، حكماً بالسجن المؤبد بحقه في قضية تصفية البارزانيين.

يذكر ان طارق عزيز، 74 سنة، يعتبر المسؤول المسيحي الوحيد في نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وكان يمثل الواجهة الدولية له، وبرز على الساحة الدولية بعد توليه وزارة الخارجية إبان حرب الخليج الثانية عام 1991، وكان المتحدث باسم الحكومة، الأمر الذي جعله دائم الظهور في وسائل الإعلام الغربية بسبب إتقانه اللغة الإنكليزية، وقام عزيز بتسليم نفسه في 24 نيسان 2003 إلى القوات الأميركية بعد أيام على دخولها إلى بغداد. (النهاية)

اترك تعليقاً