زعيم حزب عراقي يدعو الحكومة للتطبيع مع إسرائيل على غرار الإمارات

(المستقلة)… دعا زعيم حزب الأمة العراقية النائب السابق في مجلس النواب مثال الآلوسي الحكومة العراقية إلى التطبيع مع إسرائيل على غرار الإمارات العربية المتحدة.

وقال الآلوسي في تصريح صحفي  إن “العراق بحاجة إلى الخروج من معسكر الحروب والتطرف والأوهام، وهو بحاجة لبناء علاقات مستقرة مع كافة دول العالم”، مردفاً “لهذا العراق بحاجة الى اتفاقية سلام مع اسرائيل، على غرار الإمارات”.

وأضاف أن هناك تواصلاً غير رسمي بين بعض الشخصيات السياسية العراقية وإسرائيل، لكن “تحكم إيران بالمشهد السياسي العراقي، يحول دون مزيد من التطور”.

وتابع  الآلوسي “لو كان السياسيون العراقيون لا يخافون من إيران، وطهران لا تتحكم في قراراتهم، لكان العراق قد سبق الإمارات في عقد اتفاقية سلام مع إسرائيل”.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، إن معاهدة السلام بين دولة الإمارات وإسرائيل تمثل “تحولا استراتيجيا إيجابيا للعرب”، مؤكداً أن الخطوة الإماراتية الجريئة حرّكت مياهاً ساكنة، مشيراً إلى أن “تغيير المشهد ضروري لتجاوز مصطلحات مؤلمة في ماضي عالمنا العربي كالنكبة والنكسة والحروب الأهلية”.

و أفادت تقارير عبرية بأن رئيس جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلي “الموساد” يوسي كوهين سيتوجه اليوم الأحد إلى الإمارات، حيث سيلتقي ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي “مكان” أن هذه الزيارة تأتي بهدف “وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق السلام” بين الطرفين وترتيب مراسم توقيع هذه الاتفاقية.

ونقلت “مكان” عن “مصدر إماراتي رسمي” قوله إن هناك نية لافتتاح الدولتين سفارتيهما لدى بعضهما البعض عقب توقيع اتفاقية السلام باعتبار هذه الخطوة “تجسيدا للتطبيع”.

في الوقت نفسه، لفت المصدر إلى أن الإمارات لن تفتح سفارتها في مدينة القدس على ما يبدو.

في غضون ذلك، أفادت تقارير إعلامية عبرية بأن مراسم توقيع اتفاقية السلام بين إسرائيل والإمارات قد تقام أوائل سبتمبر القادم في البيت الأبيض.

وأعلنت إسرائيل والإمارات والولايات المتحدة رسميا عن التوصل إلى اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبوظبي الخميس الماضي. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.