الرئيسية / طب و صحة / زراعة الخلايا الجذعية… لعلاج سرطان الدم

زراعة الخلايا الجذعية… لعلاج سرطان الدم

(المستقلة)..عادة ما يتم تشخيص مرض سرطان الدم بشكل مفاجئ، كما حصل في حالة وزير الخارجية الألماني السابق غيدو فيسترفيله. وينصح الأطباء في حالة اكتشاف هذا المرض الخطير البدء بمباشرة بالعلاج، لأن ذلك يعزز من فرص الشفاء، كما هو الحال في أنواع عديدة من الأورام الخبيثة.

زراعة الخلايا الجذعية في الدم

وفي هذا المجال، أصبحت زراعة الخلايا الجذعية في الدم، خاصة في الحالات المتقدمة من سرطان الدم، من الطرق الشائعة لعلاج هذا المرض القاتل.

وتعتمد هذه الطريقة على استبدال نخاع العظام المريض وتعويضه بخلايا سليمة يتم الحصول عليها من أحد المتبرعين. غير أن الجسم قد يرفض هذه الخلايا أيضاً، ولهذا يتم استخدام بعض الأدوية التي تعمل على تثبيط نظام المناعة إلى حد كبير. على ما أشار موقع DW.

وبعد الزراعة، يجب أن يتلقى المريض جميع اللقاحات الأساسية الهامة من جديد، تماماً مثل الأطفال. غير أنه لا توجد لقاحات لبعض الأمراض، بما في ذلك الفطريات أو فيروسات الحلأ البسيط المعروف باسم الـــ (هربس) وغيرها من البكتيريا. لهذا قد يستغرق العلاج عدة أشهر، بل حتى عدة سنوات في بعض الأحيان، حتى يتمكن المريض من استعادة نظام المناعة بشكل جيد.

هذا ما يؤكده البروفسور أندرياس ماكنزن من مستشفى جامعة إرلانغن، مضيفاً أن “الغالبية العظمى من المرضى يصابون بالعدوى والالتهابات مباشرة بعد عملية الزراعة، أي في غضون الأسابيع الأربعة الأولى، ولكن يمكن أن يعاني المرضى أيضاً من التهابات شديدة لعدة سنوات”.

بحوث ودراسات تجريبيةPromising stem cell therapy for leukemia patients

ومن أجل تجنب هذه الأخطار الناجمة عن عملية الزراعة، يقوم مجموعة من الخبراء في جامعة إرلانغن ببحوث ودراسات تجريبية، بمشاركة خبراء من معهد الفيروسات وقسم الأحياء في جامعة فريدريش ألكسندر بمدينة نورنبرغ.

وتوصل الخبراء إلى أنه ينبغي أن يتلقى المرضى الخلايا الليمفاوية من طراز “B” بعد زراعة الخلايا الجذعية. فقد أثبتت نتائج تجريبية نجاعة هذه الطريقة في التخفيف من خطر الإصابة بالعدوى والالتهابات.

لكن أبحاث الخبراء في جامعة إرلانغن ما زالت في طورها المبدئي. ويشارك في هذه الدراسة 15 مريضاً، أحدهم يبلغ من العمر 21 عاماً وقد أجرى عملية الزراعة في شهر آذار (مارس) الماضي.

عن حالته الصحية، يقول البروفسور ماكنزن: “المريض في حالة جيدة، وهو في الآن في منزله كما أنه يتمتع بصحة ممتازة، وهو يأتي بشكل مستمر للفحص وجسمه يتجاوب بشكل جيد”.

فريق الأبحاث سعيد بهذه النتيجة ويتطلع لإجراء المزيد من الأبحاث لتسهيل عملية زراعة الخلايا الجذعية وإنقاذ المصابين بهذت المرض الخطير.

 

عن غدي نيوز

اترك تعليقاً