رشق السفارة العراقية بالحجارة ومحاولة اقتحامها ومناوشات بين المعتصمين والدرك

بغداد ( إيبا ).. رشق مجموعة من المعتصمين مبنى السفارة العراقية بالحجارة محاولين اقتحامها، فيما حالت قوات الدرك وقوات التدخل السريع الموجودة بكثافة في المكان دون ذلك.

وحال الطوق الأمني الذي فرضته قوات الأمن والدرك في محيط السفارة دون وصول المحتجين الغاضبين إليها.

في السياق ذاته، أمهل نقيب المحامين سمير خرفان الجهات الرسمية يومين للتدخل في “حفظ كرامة الأردنيين، ومحاسبة جميع المتورطين في الاعتداء على زملائهم في حفل السفارة العراقية”.

وقال خرفان “إن نقابة المحامين ستقوم بإجراءات تصعيدية في حال لم يحاسب المتورطين في هذه القضية، وترد الكرامة إلى الأردنيين”.

كلمة خرفان جاءت في نهاية اعتصام نفذه عشرات المحامين في الباحة الرئيسية بقصر العدل صباح اليوم ، احتجاجاً على تعرض زملاء لهم وردد المحامون هتافات مناوئة لرئيس الوزراء نوري المالكي، وأخرى تحيي  صدام حسين.وتوجه المحامون بعد نهاية الاعتصام إلى السفارة العراقية في جبل عمان، وسط دعوات لاقتحامها.

ويأتي الاعتصام امام السفارة استنكارا واحتجاجا على تعرض 2 من المحامين للاعتداء والضرب من قبل طاقم الحرس الأمني للسفير العراقي اثناء مشاركتهم في حفل بالمركز الثقافي الملكي.

إلى ذلك شوهد المعتصمين يحملون العلمين الأردني والعراقي تنادي بطرد السفير العراقي من عمان وتؤكد على كرامة الأردنيين وسط مشاعر مليئة بالغضب
وحدثت مناوشات ما بين المحامين المحتجين تضامناً مع زملائهم النجداوي والختاتنة مع قوات الدرك التي شكلت صفين منعاً لاقتحام المتظاهرين مقر السفارة العراقية.

ووقعت مناوشات بين المحتجين سبب الهتافات التي رددها الحضور والمتمثلة بـ’يا قايدنا الاول يا صدام’.وشارك النائب مصطفى الرواشدة المحتجين امام السفارة العراقية.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد