الرئيسية / مقالات مختارة / رسالة من ركاب (الكيا) الى دولة خلف الصبات

رسالة من ركاب (الكيا) الى دولة خلف الصبات

رياض هاني بهار

لقضاء اي مشوار في بغداد يتطلب استخدام ثلاث وسائط نقل للوصول الى المبتغى  (تكسي وكيا ومشي) وان السيارة الشخصية فقدت جدواها الاقتصادي ، وحلت مكانها )الكيا)  وهي اهم واسطة نقل في بغداد ، وتتعرف من خلالها على الحوارات  والمناقشات الحادة  ، تنصت إلى ما يدور في المجتمع من مشكلات امنية واقتصادية ، ويزداد الاستياء عند المرور باحدى نقاط التفتيش ، وكانت احاديث الاسبوع الماضي منصبة على  (الناخبين المتقاعدين ودورهم باسقاط الاحزاب التي شرعت القانون ) نحن نعيش في وطن واحد ولكن في ظروف مختلفة ، إلا أن هذا الاختلاف لا ينبغي أن يكون بهذه الحدة فلا يعقل أن يتقاضى متقاعد بلغ من الكبر عتيا راتبا ، يخصص عشرين ضعفا أو أكثر كميزانية لشخص اصلا لم ينتخب من الشعب بل من معين من حزبه الذي احتال على شعب كامل ، اما الذين امضوا سنين حياتهم بالاخلاص للوطن والعمل لأجله بضمير صادق وحرص تام ، وأسسوا اللبنات السليمة  لقواعد العمل ، أفنوا زهرة شبابهم في الجد و العمل ، اعتصروا أعمارهم في المثابرة و الكفاح و السهر على تسيير شؤون غيرهم من المواطنين ، ضحوا ، قدموا ،لم يقصروا في شيء ولم يبخلوا بجهد ، وبعرق جبينهم كتبوا أحرف المسؤولية ، علموا الأجيال كيف يكون البذل و العطاء ، وتركوا لهم رسالة مرسوم عليها طريق النجاح ،وهذه سنة الحياة ، ولا أحد خالد في هذه الأرض ، اليوم هم رحلوا عن مقاعدهم بالعمل ، متقاعدون … بنهاية مدة عملهم فقدوا الحق في كل شيء ، تقاعد محدود جامد ، وأبناء كسرت البطالة مستقبلهم وقتل تكافؤ الفرص أحلامهم ولا زالوا تحت رعايتهم واشرافهم ، وودعوا زملاء العمل وبتوديعهم غابت جسور التواصل التي كانت تجمعهم ، لا أحد يتفقد أحوالهم بعد الرحيل ، لا سؤال ولا اطمئنان عن أوضاعهم الصحية ،  والمتقاعدون … شريحة اجتماعية تعدادها  اكثر من مليونين  تتوزع على فئتين:

فئة تقاعدها اصبح مريح  وهم (حرامية الوظيفة)  ويطلق عليهم ( الفايخين ) منشغلة بمشاريعها التجارية و الاقتصادية وهي لاتشكل واحد من الالف ، وفئة تقاعدها لا يكاد يسد الرمق خلال الشهرذات معاش متدني ، وتلك هي الاكثر انتشارا والاشد تضررا و احتياجا ، فمشاعر التذمر و الشعور بالاقصاء و التهميش يتقاسمونها فيما بينهم ، وخيبة الامل يجر أذيالها جميعهم جراء التفرقة الحاصلة و التفاضل بين المتقاعدين وهناك سخطا جماعيا من المتقاعد اتجاه الحكومة ومجلس النواب ، فالبعد الاجتماعي بدوره حاضر بثقله حيث يحدث نوع من عدم القبول للدور والمكانة داخل الأسرة أو العائلة أو المجتمع بصفة عامة ، فالأدوار والمكانة الاجتماعية يطالهما نوع من التغيير إذ يلزم نوع من الوقت لتقبل الوضع الجديد ، وهذا الانتقال البنيوي من وضع العمل إلى وضع نهاية العمل فهو موت رمزي، وغالبا ما يؤدي إلى تصدعات داخل النسيج الأسري ويظهر هذا من خلال آليات التدبير اليومي ، فالتحول لا يمر بردا وسلاما دون خسائر فحتى الزوجة التي لن تكن متعودة على تقاسم المجال والفضاء (أي البيت) تجد نفسها أمام هكذا وضع جديد وتكون مجبرة على تقاسمه  ، مما يدفع بافرادعائلة المتقاعد الى السخط ايضا باتجاه من سبب لهم الضرروهذا يدفع بملايين الاصوات تكون باتجاة ضد الاحزاب الحاكمة

الخلاصة

ان الشعارات المصطلحات الرنانة التي يشوبها الكذب المتكررمن المسؤولين التي يرددونها على مسامعنا مئات المرات يوميا  ، من هنا قد بدأت بعض المؤشرات بعدم القبول الاجتماعي  للسلطات التي ساهمت بهذة  الاكذوبة الكبيره وبدأ العد العكسي بخسارتهم لاكثر من مليونين صوت انتخابي للمتقاعدين ، واذا احتسبنا عوائلهم فيصبح بمعادله بسيطة اكثر من خمسة ملايين ناخب ضد الاحزاب الحاكمة  ، واذا رغبتم بالتاكد من مقالتي انصح المسؤول بركوب الكيا ليتعرف على مصداقية ماطرحته (الاخوان نايمين مايدروون شيصير بالشارع) .

riadhbahar@yahoo.com

اترك تعليقاً