الرئيسية / مقالات مختارة / رداً على مقالته حول مسلسل ساهر الليل>> رسالة مفتوحة من حسن العلوي الى الكاتب الكويتي فؤاد الهاشم

رداً على مقالته حول مسلسل ساهر الليل>> رسالة مفتوحة من حسن العلوي الى الكاتب الكويتي فؤاد الهاشم

اقرؤك لانك كاتب
لك وجه واحد ، ومزاج واحد ، وفؤاد واحد ، مما يقربك لنفسي ، وعلاقتك مع الناس مثل علاقتي
، فلنا محبون حتى الموت ولنا كارهون لايكفيهم لو اطبق علينا الموت ، وهم معذورون ،
فليس كل قاريء يتفهم معاناة الكاتب بل لعل معظم القراء يريدون من الكاتب ان يكتبهم
وان ينحصر دوره بحامل الكاميرا الشمسية .

سأل عبد الملك
بن مروان الشاعر الفرزدق وقيل غيره .. لماذا اختفيت عن الشعر .. فأجاب الشاعر انا في
عمر صرت لااغضب فيه اي لا انفعل ولا اشتهي ولا اشرب .. فمن اين يواتيني الشعر .. وانت
يافؤاد يصح ان يكون الجواب لك ان اختفيت يوماً عن الكتابة ، فالكتابة غضب واشتهاء وشراب
لمن يشرب .

ما لايعرفه الناس
عنك انك اذا استنطقت متحدثاً معك ، اضيفت لغتك وغضبك وانفعالك  وصببت  على
قوله شرابك.. مثلما حدث في مقالك اياه حول مسلسل ساهر الليل .. حيث خرجت بعض العبارات
من فؤادك وليس من لساني .. وانت مازلت تحمل على من غزا بلادك .. ولك ان تقول في الغزاة
ما يشفي غليلك ، فتدعو عليهم بالطوفان.

 اما انا واهلي هم الغزاة فلماذا ادعو عليهم بالطوفان
..؟

 وكيف اسمي الجنود حرامية ..؟

 وهم شباب مكلفون لايملكون من امرهم قرارا ، فاذا
مرض احدهم ولم يلتحق بوحدته العسكرية لمدة اسبوع .. قطعوا اذنه ..

وانت تعلم ان هؤلاء
ليسوا هم الحرامية .

وبعد .. اذكرك
بأول مقابلة صحفية اجراها معي تلفزيون قطر قبل مولد الجزيرة بسنوات وفي الاسبوع الاول
لغزو الكويت ، انني في تلك المقابلة لم اتوقف عند الغزو كثيراً وقلت ان الكويتين سيعودون
الى بلادهم مع حكومتهم ، وتبقى مشكلة النفوس المجروحة ، وهذه ستستمر الى سنوات ، وها
انت بعد عشرين عاماً تكتب كما لو انك في العام الاول للغزو .. ولهذا انهيت تلك المقابلة
بالخوف مماسيلحق بالشعبين العراقي والكويتي 
من حساسيات ومرارة اوجستها بقول الشاعر الجاهلي في نهاية المقابلة محذراً مما
يحدث الان و بعد عشرين عاماً على تلك المقابلة ..

وقد تنبتُ المرعَى
على دِمَن الثَرى … وتَبقى حزازاتُ النفوسِ كما هيا

تعال ياصديقي نؤسس
جمعية شعبية مهمتها تحسين النفوس المجروحة ، لان عشرين عاماً تكفي لان تقر الشقشقة
، وتهدأ النفوس .

  اخوك

 حسن العلوي

21اب2012

اترك تعليقاً